مصر

شكري في اليونان اليوم لبحث الوضع في شرق المتوسط

توجه صباح اليوم الثلاثاء، وزير الخارجية المصري سامح شكري، في زيارة رسمية، إلى اليونان، لبحث تطورات الأوضاع في شرق المتوسط.

زيارة رسمية

وقال بيان رسمي للخارجية، أن شكري، تلقى دعوة رسمية من نظيره اليوناني لإتمام زيارة ثنائية لليونان، يلتقي خلالها بكل من رئيسة الجمهورية، ورئيس الوزراء، ووزير الخارجية.

وبحسب البيان، فشكري سيبحث سبل تعزيز التعاون الثنائي والتنسيق بين الدولتيّن في شتى المجالات، فضلاً عن التباحُث حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك.

التوتر في شرق المتوسط

تأتي ذلك في إطار التوتر المتصاعد في منطقة شرق المتوسط، على خلفية اتفاقيات ترسيم الحدود البحرية بين القاهرة وأثينا ونيقوسيا والاحتلال الإسرائيلي، وإصرار تركيا، على عدم الاعتراف بها.

كما تستمر تركيا في تنقيبها عن الغاز والثروات الطبيعية في المناطق المتاخمة لحدودها اللصيقة بالجزر اليونانية، المتنازع على تبعية بعضها حتى الآن.

يذكر أن “سامح شكري”، طالب الأحد الماضي، من تركيا القيام بأفعال تعزز الاستقرار في المنطقة لفتح صفحة جديدة بين البلدين.

جاء تصريح “شكري”، خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة مع نظيره الأرميني، وذلك ردًأ على تصريحات ياسين أقطاي مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، عن ضرورة التواصل بين مصر وتركيا حول الملف الليبي.

وأضاف شكري قائلًا: “إن السياسات التركية لا تقود لحوار وتفاهم وبدء صفحة جديدة، وليس الأمر بما يصرح به، بل الأفعال والسياسات التي تعزز من الاستقرار”.

كانت مصر قد وقعت أغسطس الماضي، على اتفاق لترسيم الحدود البحرية مع اليونان، وذلك أثناء زيارة وزير الخارجية اليوناني القاهرة.

وعلى الفور أعلنت وزارة الخارجية التركية، رفضها ما يسمى “اتفاقية ترسيم مناطق الصلاحية البحرية” بين مصر واليونان، مؤكدة أنها باطلة بالنسبة إلى أنقرة.

وأكد بيان للخارجية التركية، إنه “لا توجد حدود بحرية بين اليونان ومصر، وما تسمى اتفاقية ترسيم مناطق الصلاحية البحرية الموقعة اليوم بين مصر واليونان، باطلة بالنسبة إلى تركيا”.
م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى