اقتصاد

شل ودانة غاز : فى رحلة بيع أصولهما بمصر

لازالت شركتي شل و دانة غاز الإماراتية تخططان لبيع أصولهما فى مصر، وكانت دانة غاز قد اتخذت قرارا بشأن بيع أصولها في مصر بنهاية مارس.

و تلقت دانة غاز عدداً  من العروض لشراء أصولها في مصر خلال النصف الثاني من عام 2019، وتضع حاليا اللمسات الأخيرة على التقييم الفني والتجاري قبل اتخاذ قرارها النهائي بحلول نهاية مارس المقبل، حسبما أعلنت الشركة الإماراتية في تقريرها السنوي للأرباح (بي دي إف). 

وقال باتريك ألمان وارد الرئيس التنفيذي للشركة في : إن المستثمرين قدموا عطاءات لشراء الأصول البرية والبحرية للشركة، دون أن يحدد عدد تلك العطاءات أو مصادرها.

شل ودانة غاز

وتخطط دانة غاز لاستخدام عائدات البيع لتغطية صكوك بقيمة 397 مليون دولار مستحقة السداد بنهاية أكتوبر. وتجري الشركة مفاوضات مع البنوك لإعادة تمويل صكوكها، في حالة لم تستطع إبرام اتفاق لبيع الأصول في الوقت المناسب.

و فتحت دانة باب العطاءات على 14 عقد تطوير بشكل منفصل عن عقود الاستكشاف. وتغطي عقود الإيجار ثلاثة امتيازات في منطقة دلتا النيل، إلى جانب حصة تبلغ 26.4% في مشروع لاستخراج غاز البترول المسال في خليج السويس. وانخفض إنتاج تلك الأصول بنسبة 4%، ليصل إلى 33 ألف برميل نفط مكافئ يوميا في العام الماضي.

وتقول دانة أنها غير راضية عن تعامل الحكومة المصرية معها، والتي لم تفي بتعهداتها بسداد كل مستحقات شركات النفط الأجنبية بحلول نهاية عام 2019، بحسب ألمان وارد.

وأضاف: ” الحكومة المصرية لا تزال مدينة لدانة غاز بمبلغ 111 مليون دولار، وفي سبيلها لسداد جزء منه فقط”.

 وسبق أن أعلن ألمان وارد في سبتمبر الماضي أن دانة غاز تدرس بيع مستحقاتها المتبقية لدى الحكومة المصرية إلى الجهة المتقدمة للشراء، لكن يبدو أنه لم يتم الوصول لاتفاق.

وفي العام الماضي، استعانت الشركة الإماراتية بمستشار مالي لدراسة إمكانية بيع أصولها بالكامل في مصر، للتركيز على أصولها الواعدة في كردستان. 

وفى سياق محاولات شل ودانة غاز بيع اصولهما فى مصر، قالت شل لا تزال منفتحة على تلقي عروض بيع امتيازاتها بالصحراء الغربية.

وأضاف خالد قاسم رئيس مجلس إدارة شركة رويال داتش شل الهولندية بمصر: ” إن شركته ما زالت منفتحة على تلقي عروض الشراء لأصولها بالصحراء الغربية، وفقا لرويترز”.

 ولم يذكر قاسم الشركات التي أعربت عن اهتمامها بشراء أصول شل. 

 وتتطلع شل إلى إتمام صفقة بيع أصولها بالصحراء الغربية، والتي تقدر قيمتها بنحو مليار دولار، بنهاية العام الجاري.

وأعلنت الشركة في أكتوبر الماضي أنها تعتزم التخارج من مناطق الامتياز والأصول الحالية بالصحراء الغربية بهدف التركيز بشكل كامل على التوسع بمناطق الامتياز البحرية والمياه العميقة، إضافة إلى استيراد الغاز القبرصي بغرض إسالته في مصانع الإسالة المصرية قبل إعادة تصديره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى