أخبارمصر

حيثيات الحكم بإعدام القاضي قاتل زوجته الإعلامية شيماء جمال

أودعت محكمة جنايات الجيزة، حيثيات حكمها بمعاقبة القاضي أيمن حجاج وشريكه حسين الغرابلي بالإعدام شنقا، لقيامهما بقتل زوجة الأول الإعلامية شيماء جمال .

قتل الإعلامية شيماء جمال

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها إن المتهم أيمن حجاج أبلغ في 21 يونيو الماضي، بتغيب زوجته المجني عليها، المذيعة بإحدى القنوات الخاصة، عقب تركها أمام مول بطريق المحور المركزي.

وفى  26 يونيو حضر المتهم الثاني حسين الغرابلي، وقرر بأن لديه معلومات عن واقعة مقتل المجني عليها.

وأن زوجها يعمل قاضيا بمجلس الدولة- وأنها طلبت منه مبلغ 3 ملايين جنيه، مقابل أن يفترقا بالطلاق، وتكف عنه أذاها.

وأضافت أنه انتوى التخلص منها، فاتفقا على قتلها ودفنها للتخلص من جثتها.

وعلى إثر ذلك قام-الغرابلي- باستئجار مزرعة وتأهيلها وشراء أدوات الحفر “فأس وكوريك وغلق لحمل الأتربة وزجاجات بها مياه نار وسلسلة و 2 قفل.

تنفيذ الجريمة

  • فى يوم 20 يونيو قام المتهم الأول باصطحاب المجني عليها شيماء جمال إلى المزرعة زاعما لها أنه ينتوي أن يكتبها باسمها إذا نالت إعجابها
  • فى الغرفة الخاصة بالمزرعة، قام حجاج بجذبها ، وضربها بمؤخرة سلاحه الناري على رأسها
  • سقطت أرضا فقفز على جسدها وقام بالضغط بركبيته ويده على وجهها مكمما فاها وكاتمًا أنفاسها
  • قام الغرابلي بربط ساقيها ووجهها بقطعة قماش، وربط عنقها وجسدها بسلسلة حديدية
  • بعد وفاتها قام حجاج بخلع مصوغاتها الذهبية ، وأحكم تكبيل جسدها بالسلسلة
  • ألقياها إلى الحفرة التي أعداها لدفنها
  • قام -حجاج- بإلقاء مياه النار الحارقة على جسدها بهدف تشويه معالمها

أسباب القتل

قرر حجاج باحتدام الخلافات بينهما لكثرة تهديدها له بنشر مقطع مصور لعلاقتهما الزوجية صورتها دون علمه.

طلبت منه مبلغ 3 ملايين جنيه لتقبل أن يطلقها دون أن تسيء إلى مستقبله وسمعته.

وأكدت المحكمة أن ظرف سبق الإصرار والترصد متوفر بحق المتهم، لأنه ظل يفكر قرابة 3 أشهر منذ زيادة الضغوط عليه من المجني عليها، في كيفية الخلاص منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى