مصر

إخلاء سبيل زوجة صفوان ثابت بعد 8 ساعات تحقيق

قررت نيابة أمن الدولة العليا، إخلاء سبيل السيدة “بهيرة إبراهيم الشاوي”  زوجة رجل الأعمال المعتقل صفوان ثابت بعد التحقيق معها بنيابة أمن الدولة العليا، على مدار 8 ساعات، و اتهامها بنشر أخبار كاذبة.

وذلك عقب تقديم بلاغ ضدها من المحامي التابع للأجهزة الأمنية سمير صبري.

إخلاء سبيل زوجة صفوان ثابت

وقال المحامي ناصر أمين، إن نيابة أمن الدولة العليا، قررت، مساء السبت، إخلاء سبيل السيدة “بهيرة إبراهيم الشاوي”، بكفالة 5 ألاف جنيه.

وأضاف أمين، أن النيابة حققت لأكثر من 8 ساعات مع زوجة صفوان ثابت في اتهامها بنشر وبث وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة، ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم والترويج لأغراضها، قبل أن تخلي سبيلها بكفالة.

كانت الشاوي قد نشرت بعض مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، تشكو فيها من العسف والتنكيل بزوجها ونجلها، ما استرعى انتباه وسائل الإعلام الأجنبية، والمنظمات الحقوقية الدولية، فنددت بممارسات الدولة البوليسية ضدهما.

كانت قوات الأمن قد ألقت القبض على صفوان ثابت، مالك شركة “جهينة” للألبان، في 20 ديسمبر 2020، وحبسه على ذمة القضية رقم 865 لسنة 2020 حصر أمن دولة عليا.

ووجهت النيابة لـ ثابت اتهامات بالانضمام لجماعة إرهابية، وإمدادها بالأموال لتحقيق أغراضها، والإضرار بالاقتصاد القومي للبلاد، والانضمام لجماعة إرهابية وتمويل أنشطتها بملايين الجنيهات، عبر ضخ أموال في حسابات قيادات بالجماعة، بالإضافة إلى تقديم مساعدات عينية تقدر قيمتها بملايين الجنيهات.

وعقب القبض على صفوان ثابت، قررت مجموعة “جهينة” تعيين نجله سيف ثابت رئيسا لمجلس إدارة المجموعة. وفي فبراير 2021 ألقت قوات الأمن أيضا القبض على سيف من منزله بالجيزة، ووجهت له اتهامات بالإرهاب، هو أيضاً.

الاستيلاء على أصول جهينة

وفي 27 سبتمبر الماضي، طالبت منظمة العفو الدولية بالإفراج عن صفوان ثابت ونجله، وسط مخاوف على صحة رجل الأعمال البالغ من العمر 75 عاما.

وكشفت تقارير أن السيسي أوحى للجيش بالاستيلاء على أصول جهينة، من أجل تكوين مركز لتجارة الألبان فى البلاد، لكن ثابت رفض التنازل عن أصوله وأبدى مع نجله شجاعة نادرة فى التصدي لتلك المخططات.

سمير صبري

المعروف أن المحامي أن سمير صبري، هو أحد الأذرع الأمنية، التي تحول الانتقادات الأمنية لبلاغات وقضايا لدى النائب العام، إما لاستهدافهم أو لشغل وإثارة الرأي العام، رغم أنه عمل محامياً متطوعاً مع الإخوان قبل ثورة يناير 2011.

في 2018، قال تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إن سمير صبري قدم 2700 بلاغ للنائب العام، مشيرة إلى أنه “يبقى في مكتبه إلى وقت متأخر من الليل، يراقب شاشة التلفزيون الكبيرة على مكتبه أو يتصفح الإنترنت على جهاز آي باد خاص به، ويبحث عن أي شخص يرى أنه أساء إلى مصر أو الرئيس السيسي”.

وبحسب الصحيفة، يحتفظ صبري بأرشيف مكون من ثماني غرف مليئة بأكوام شاهقة من الصحف والمجلات، يعود تاريخها إلى السبعينات، وتقدم إدانات إضافية ضد أهدافه.

وأضافت الصحيفة الأمريكية، قائلة إنها “اتصلت بجامعة بوسطن التي يزعم سمير صبري أنه حصل منها على الدكتوراه في القانون التجاري عام 2000، ولكن مسئولين في الجامعة أكدوا إنهم “لا يعرفون سمير صبري، وليس لديهم سجل له، وإنهم لا يقدمون دكتوراه في القانون التجاري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى