مصر

البرلمان يعفي صندوق السيسي “تحيا مصر” من الضرائب والرسوم

وافق البرلمان خلال جلسته العامة اليوم الثلاثاء، من حيث المبدأ، على مشروع قانون مقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون إنشاء صندوق “تحيا مصر” يهدف إلى إعفائه من جميع أنواع الضرائب والرسوم.

ويهدف التعديل إلى إعفاء عوائد الصندوق، والتسهيلات الائتمانية الممنوحة له من جميع الضرائب والرسوم، وعدم سريان أحكام قوانين ضرائب الدخل والدمغة ورسم تنمية موارد الدولة على الصندوق.

وكذلك إعفاء الصندوق من جميع الرسوم والضرائب المباشرة المفروضة حالياً، أو التي تفرض مستقبلاً.

كما أعفى التعديل، الصندوق من كافة رسوم الشهر العقاري والتوثيق، وما في حكمها، التي يقع عبء أدائها عليه، وأية عقود باختلاف أنواعها التي يكون الصندوق طرفاً فيها، ومن رسوم التصديق على التوقيع.

وكذلك من الضرائب والرسوم الجمركية ورسوم المناطق الحرة لكل ما يستورده من معدات وأجهزة ومستلزمات، وأي أصناف أخرى لازمة لأعماله، وكل ما يرد إليه من الهدايا والهبات والتبرعات، والمنح التي ترد له من الخارج.

صندوق تحيا مصر

وتحيا مصر، هو صندوق تبرعات أنشأه عبد الفتاح السيسي في 1 يوليو 2014، ولا يخضع لأي نوع من الرقابة على أوجه إنفاقه.

ويقع الصندوق تحت الإشراف المباشر لرئيس الجمهورية. يليه مجلس شرفي مكون من كل من: أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا تواضروس الثاني بطريرك الكرازة المرقسية، ومحافظ البنك المركزي، ووزراء المالية والتخطيط والاستثمار والتجارة والعدل ومفتي الجمهورية السابق علي جمعة ومساعد وزير الدفاع محمد أمين نصر.

فضلاً عن عدد من رجال الأعمال الأكثر تبرعًا للصندوق، مثل محمد الأمين، ونجيب ساويرس.

لكن المؤشرات تقول: إن الصندوق يخضع بالكامل لمكتب السيسي شخصيًا بالمشاركة مع الجيش.

وانتهجت الدولة أساليب عديدة للحصول على التبرعات لصالح الصندوق، بدءًا من حملات الرسائل النصية، وحتى إجبار الطلاب والموظفين ورجال الأعمال، والبنوك وشركات التأمين المحلية والأجنبية، على التبرع.

ولم يعلن حتى الآن عن طريقة إدارة الصندوق بشفافية كاملة، كما لم تعلن أوجه إنفاق أموال الصندوق، أو حصيلة استثمار أمواله، فيما لا يوجد أي دور رقابي على أمواله وأنشطته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى