مصر

ضابط جيش سابق يهدد إما رحيل السيسي أو نشر فضائحه الجنسية

كشف الفنان ورجل الأعمال محمد علي، عن مقطع فيديو، قال: إنه لضابط سابق بالجيش المصري، هدد فيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بنشر فضائحه الجنسية إذا لم يستجب لتظاهرات الجمعة المطالبة برحيله.

وقال الضابط السابق، الذي ظهر ملثمًا في الفيديو سترون قريبًا جدًّا خلال الأيام القليلة المقبلة فضائح إذا لم يتنحَّ السيسي عن السلطة وينسحب من المشهد أو يهرب خارج البلاد، فهناك فيديوهات إباحية وجنسية ومكالمات صوتية للسيسي مع زوجات كبار ضباط وفنانات

وأكد الضابط الملثم أن التعاطف الواسع الذي يحظى به محمد علي جعل بعض الجهات السيادية تتحرك بشدة دعما له، وتواصلت معه بالفعل، وأعطوا له تطمينات لبعض المستويات والمعلومات عن السيسي، وهو الأمر الذي جعل محمد علي يتحدث بثقة شديدة جدًّا، ويعطي أوامر للسيسي بالانسحاب من المشهد

وأضاف إن هذه المعلومات وهذه التسجيلات الجنسية هي التي جعلت محمد علي، يتحدث بثقة شديدة جدا للسيسي بضرورة الانسحاب من المشهد، كما أكد أن جهاز المخابرات العامة وبعض الأجهزة السيادية يملكون تلك التسجيلات ضد السيسي

وقسَّم الضابط الملثم في الفيديو القوى التي قال: إنها تتصارع لإدارة مصر إلى 3 قوى

الأولى :قال إنها تتبع فريق السيسي المُتهالك على حد تعبيره، والذي يحاول المحافظة على كيانه.

الثاني: هو محمد علي وفريقه، وقال الضابط إنه مسنود حاليًا على أجهزة من داخل الجيش وجهاز المخابرات العامة، على حد تعبيره.

أما القوة الثالثة: فقال إنها المخابرات الأمريكية، التي تحاول التغطية على المشهد والظهور في الصورة، وما يمثلها حاليًا تيار الناشط السياسي وائل غنيم الذي ظهر لإخافة الناس من النزول والاستجابة لدعوة محمد علي، على حد قوله.

وشدد ضابط الجيش السابق، على أن الصراع بين المخابرات العامة والمخابرات الحربية خلال الست سنوات الماضية كان شديدا جدا؛ فالسيسي هو من قتل اللواء عمر سليمان، وهو من أطاح بخمسة وتسعين قياديا بالمخابرات العامة، وقام بتصفية بعض ضباط الجهاز بالقتل، ولذلك فإن هناك ثأرا بين المخابرات العامة والمخابرات الحربية وعلى رأسها السيسي على حد وصفه.

كما استطرد قائلاً: السيسي يتعرض منذ يومين لضغوط شديدة جدا من الإدارة الأمريكية من أجل التنحي، لأنها تريد تداولا سلميا للسلطة لأحد رجال الجيش المصري التابعين لها، ولا تريد نزول الناس وإسقاط السيسي بثورة شعبية ثم العودة للمربع رقم واحد على غرار ما حدث في ثورة يناير

مضيفًا جميع أجهزة مخابرات العالم تأكدت من سقوط السيسي، والأمر بات مسألة وقت، مؤكدا أن السيسي انتهى بالفعل وأن فريق السيسي سيحاول التشبث بالسلطة حتى آخر نفس، لكننا سنستيقظ ذات يوم قريب جدا ولن يكون السيسي موجودا

وتمني ضابط الجيش الملثم، الذي لم يتسن لنا التأكد من صحة شخصيته أو معلوماته، نزول الشعب المصري إلى الشارع والاستجابة لدعوات محمد علي، مؤكدًا أن النزول هذه المرة لن تكون فيه مخاطرة كبيرة، فهو أشبه بمظاهرات 30 يونيو، وهذا السيناريو هو ما تحاول الدفع في اتجاهه بعض الأجهزة داخل القوات المسلحة وبعض الأجهزة السيادية فقط كذريعة للانقلاب على السيسي” على حد تعبيره.

https://www.youtube.com/watch?v=namXcktbgQY&feature=youtu.be

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى