مصر

مصادر: الغاز الذي سيتم ضخه لـ لبنان مصدره إسرائيل

كشف الصحفي الفلسطيني صالح النعامي المتخصص فى الشأن الصهيوني، أن الغاز العربي الذي سيتم ضخه لـ لبنان مصدره إسرائيل، وأن تمويله عربياً.

غاز إسرائيلي

وقال النعامي فى تغريدتين بحسابه على تويتر:

فليكشف الأردن ولبنان عن مصدر الغاز الذي قال وزير الطاقة اللبناني أنه وقع على اتفاق مع الأردن لاستجراره عبر سورية؟.. في وقت يؤكد الإعلام العبري والأمريكي أن مصدره إسرائيل وأن الخليج سيمول الصفقة؟

فإن كان الصهاينة يكذبون، فليكشف الأردن ولبنان الحقيقة؟

ألا يكفي الكهرباء مقابل الماء؟؟

وأضاف: 

للأسف دافعو الضرائب العرب فقط هم الذين يدفعون ثمن الغاز العربي، الذي تنهبه إسرائيل.

لا توجد دولة غير عربية تستورد هذا الغاز، الذي تمول عوائده آلة الحرب الصهيونية وتعزز المشروع الاستيطاني.

المهزلة أنهم تبجحوا بالتصدي لصفقة القرن.

وأفادت القناة “12” العبرية بأن الولايات المتحدة وافقت على اتفاقية لتوريد الغاز إلى لبنان.

وأشارت القناة “12” إلى أن “الغاز الذي سيورده الأردن عبر خط الأنابيب إلى سوريا ومن هناك إلى لبنان، سيأتي من إسرائيل”، إذ أن “واشنطن تستثني هذه الخطوة بسبب العقوبات التي فرضتها على النظام السوري، وسيكون الغاز الذي سيصل إلى الأردن ومن ثم الى لبنان من خزاني تامار وليفياثان الإسرائيليين”، مشيرة إلى أن “الشخص الذي خطط لهذا الاتفاق هو المبعوث الأمريكي الخاص للطاقة، عاموس هوخشتين”.

فيما نفت وزارة الطاقة والمياه اللبنانية، يوم الأحد الماضي، “نفيا قاطعا” ما تم ذكره على “القناة 12 الإسرائيلية” تحت عنوان “واشنطن توافق على اتفاقية لتوريد غاز إسرائيلي إلى لبنان”.

غاز مصري

وأكدت أن اتفاقية تزويد الغاز التي يعمل عليها بين الحكومة اللبنانية والحكومة المصرية الشقيقة، تنص بشكل واضح وصريح على أن يكون الغاز من مصر التي تمتلك كميات كبيرة منه، وتستهلك داخل البلد نفسه ما يضاهي بأكثر من مئة مرة ما ستؤمنه للبنان”.

وأضاف البيان: “ولذلك، هي ستؤمن للبنان جزءا بسيطا من إنتاجها وحجم سوقها، وهذا الغاز سيمر عبر الشقيقة الأردن، ومن ثم إلى سوريا، حيث نهاية الخط لتستفيد منه ويتم توريد كمية موازية من الغاز بحسب اتفاقية العبور والمبادلة ” swap” من حقول ومنظومة الغاز في حمص، ليصل إلى محطة دير عمار في الشمال، من أجل التغذية الكهربائية الإضافية للمواطنين اللبنانيين”.

وشددت وزارة الطاقة على أن “ما يتم تداوله عن أن الغاز سيكون غازا إسرائيليا، هو كلام عار عن الصحة جملة وتفصيلا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى