مصر

 طارق شوقي: المناهج في النظام الجديد “تناطح ” العالم

قال طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن  المناهج في النظام الجديد تناطح ما يدرس بالعالم .

وأضاف شوقي أثناء لقاء لبرنامج المواجهة، المذاع على فضائية إكسترا نيوز، مساء الثلاثاء، أن بناء نظام تعليمي جديد لطلاب المدارس، يأتي تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي .

مشيراً إلى أن النظام الجديد يشمل أربع سنوات منذ كي جي 1، وحتى المرحلة الثانية الابتدائية، موجه لستة ملايين طفل مصري في المدارس الحكومية.

وتابع : مجهود تُشكر عليه الوزارة، لأنها طلعت مناهج مصر فخورة بها جدًا تعادل وتناطح ما يُدرس في العالم، ونستطيع أن نقارن أنفسنا بها ، وفقًا لتعبيره.

وأشار إلى استغراق النظام عشر سنوات إضافية لتطويره حتى الوصول إلى سن 12 عامًا للطلاب.

وأوضح أن التقييم بطريقة دولية، وفقًا لنتيجة الامتحان المقدم للطلاب

وتابع : سنعرف إذا كان النظام الجديد فعلًا غير في قدرات الطلاب أم لا، و ستتولى التقييم منظمات محايدة دولية مثل اليونيسيف .

ولفت إلى أن النظام الجديد مبني على أسس علمية، و وجود إطار عام للمناهج ونواتج التعلم، والمهارات التي تريد الوزارة إيصالها، لبناء شخصية الطفل بتطبيق كل المستهدف في رؤية 2030.

ودائماً ما تثير تعبيرات وقرارات وزير التعليم الجدل .

كانت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني قد حسمت منذ يومين وضع شعبتيْ العلوم والرياضيات في الثانوية العامة للعام الدراسي المقبل.

وقال رضا حجازي، نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين: “إن الوزارة لم ترسل أي قوانين تخص إلغاء التشعيب (شعبتيْ العلوم والرياضة) في الثانوية العامة، سواء البرلمان أو مجلس الوزراء”.

وحدث لبس كبير بشأن تغيير نظام التشعيب في الثانوية العامة، بسبب تصريحات طارق شوقي، في 13 سبتمبر الماضي.

وقال الوزير، خلال مؤتمر صحفي عقده في ديوان عام الوزارة: إنه لا تغيير في مناهج الصف الثاني الثانوي، فالتقسيم لشعبتي العلوم والرياضيات في النظام القديم، كان يطبق في الصف الثالث الثانوي.

وتساءل: “ليه بتقولوا دمج الشعبتين في تانية ثانوي، لسه الدمج هيكون في تالتة ثانوي “

وأضاف: “إن التقسيم خلال الصف الثالث الثانوي للدفعة الملتحقة بالعام الدراسي 2020-2021، يكون للشعبتين العلمية أو الأدبية فقط، بحيث يدرس طالب الشعبة العلمية العلوم والرياضيات معا”.

وقد نفى رضا حجازي نائب الوزير لشئون المعلمين تصريحاته جملة وتفصيلاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى