دولي

طالبان على أعتاب كابول .. والغرب يحزم حقائبه

شنت حركة طالبان هجوماً اليوم السبت، على مدينة مزار شريف شمالي أفغانستان. وهاجمت المدينة من عدة اتجاهات، حسبما أفادت وكالة “أسوشيتيد برس”.

حركة طالبان

فيما قال مسؤولون أميركيون إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تجري محادثات سرية مع عدة دول لاستضافة الأفغان الذين كانوا يتعاونون مع قواتها بشكل مؤقت، في وقت تعهدت كندا وفرنسا بمواصلة استقبال الأفغان المهددين.

وكان الرئيس الأفغاني أشرف غني، قد توجه إلى مزار شريف، الأربعاء؛ لحشد القوات الأمنية في المدينة، كما اجتمع مع عدد من قادة الميليشيات المتحالفة مع الحكومة.

وتسيطر القوات الأفغانية على أجزاء قليلة من ولايات وسط وشرق البلاد، وكذلك العاصمة كابل.

وخلال أيام تمكنت حركة طالبان من السيطرة على مراكز 18 ولاية أفغانية من أصل 34.

ومن بين عواصم الولايات التي سقطت في قبضة طالبان؛ مدينة قندهار التي تعد ثاني أكبر المدن الأفغانية، ومدينة هرات، ثالت أكبر المدن، إضافة إلى مدينة غزني التي تقع على الطريق المؤدي إلى العاصمة كابل، حيث تفصلهما مسافة لا تتعدى 149 كيلومترا.

طالبان على أعتاب كابول

وسيطرت حركة طالبان الجمعة، على مراكز 3 ولايات جديدة قريبة من العاصمة الأفغانية كابل.

وبسيطرة طالبان على ولاية لوغار باتت الحركة تحاصر ولاية كابل العاصمة من الجهة الشمالية الغربية.

وبعد سيطرتها الخميس على مركز ولاية هرات (غرب)، اضطر العديد من الضباط والمسؤولين الحكوميين إلى تسليم أنفسهم للحركة بعد لجوئهم لمعسكر خارج مركز المدينة.

بينما أجْلَت واشنطن 1200 أفغاني من عملائها حتى الآن إلى أراضيها على أن يرتفع العدد إلى 3500 خلال أسابيع، بموجب ما سمي “عملية ملاذ الحلفاء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى