مصر

طالب سعودي يطلق النار على مدرسِ مصري بسبب درجة الإمتحان

لايزال مدرس مصري فى غيبوبة، بعد أن أطلق طالب سعودي بالمرحلة الإعدادية، النار عليه، في العاصمة الرياض، لاعتراضه على درجة الإمتحان.

 

طالب سعودي يطلق النار على مدرسِ مصري

وبحسب مصادر، أطلق طالب سعودى النار على مدرس لغة انجليزية مصري، يدعى هانى عبد التواب سعد، بمنطقة وادى الدواسر وتم تحويله إلى مستشفى الإيمان بالرياض.

ولا يعرف السبب وراء إطلاق النار علي المعلم، سوى رفض الطالب لدرجات الإمتحان.

وأصيب المدرس، برصاصةٍ اخترقت رأسه من الخلف، وتم نقله لمستشفى الإيمان بالعاصمة، وقالت مصادر طبية أنه ما يزال في غيبوبة حتى الآن. 

وبحسب المصادر، استقرت الرصاصة في الرأس، و تسببت في نزيف مستمر منذ أيام.

وقالت المصادر الطبية، إن مراهقين اثنين اصطحبا المعلم إلى المستشفى، قبل أن تلقي الشرطة القبض على الشقيقين المتهمين في محاولة القتل.

واعترف المتهم الأصغر (13 عاما) بإطلاق النار على المعلم، فيما أُخلي سبيل الأكبر (16 عاما).

ويعمل، هاني عبد التواب، 35عاماً، مدرساً لـ اللغة الإنجليزية في المملكة منذ نحو 10 سنوات، لم يفتعل خلالها أي مشكلات، ويشهد له الجميع بالالتزام. يقول طلابه.

الاعتداء على العمالة المصرية

وبخلاف إصابة مدرس مصري، بعد أن أطلق طالب سعودي بالمرحلة الإعدادية، النار عليه، في العاصمة الرياض، لاعتراضه على درجة الإمتحان، تعرض شاب مصري في سبتمبر الماضي،  للطعن على يد مواطن سعودي، بالرياض، إثر مشاجرة نشبت بينهما.

كما قتل مغتربين مصريين فى المملكة العربية السعودية، فى 28 يوليو الماضي، على يد كفيلهما، بسبب خلافات على العمل، وذلك رمياً بالرصاص.

وقام المواطن السعودي الذي يقيم بمدينة حريملاء التابعة لمنطقة الرياض، باستدعاء المغتربين المصريين إلى الاستراحة الخاصة به و بادر بإطلاق الرصاص عليهما من الخلف، بواسطة بندقية آلية، ما أدى إلى مقتلهما في الحال.

فيما أطلق سعودي الرصاص على شاب مصري في جدة في يونيو الماضي؛ بعد خلاف بينهما على ركن سيارة، فأرداه قتيلًا في الحال.

وقتل الشاب أحمد سعيد الطاهر، من محافظة الشرقية،حينما كان يقوم بركن سيارته بالقرب من بيت القاتل.

ويقول مغتربون إن السفارات المصرية فى الخارج، لا تتدخل لصالح العمالة، وتقف مكتوفة الأيدي، بسبب مصالحها في البلاد المعنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى