مصر

طبيب يتهم مدير أمن الفيوم باحتجاز 11 من عائلته بينهم أطفال بسبب حادث سير

كشف محامي حقوقي، عن قيام مديرية أمن الفيوم، ورئيس مباحث قسم أول الفيوم، باحتجاز 11 مواطنا، بينهم نساء وأطفال قصر دون وجه حق، واستعمال القسوة حيالهم، بسبب حادث سير.

وكان طبيب قد تقدم ببلاغ إلى النائب العام، أكد فيه احتجاز الشرطة في الفيوم لـ 8 من أفراد أسرته، بالإضافة إلى عاملين وسائق، لإجبار نجله على تسليم نفسه بعد حادث سير.

وقال الطبيب مقدم البلاغ: “لا نعفي نجلي من المساءلة.. ولو علمنا بمكانه ما تحملنا احتجاز أطفالنا.. ونطالب بتفريغ الكاميرات لمعرفة مصيرهم”.

أمن الفيوم يحتجز 11 مواطنا بينهم أطفال

من جانبه، قال المحامي الحقوقي محمد عبدالعزيز، إن نيابة الفيوم قررت استكمال التحقيق في اتهام مدير أمن الفيوم ومدير إدارة البحث الجنائي، ورئيس مباحث قسم أول الفيوم، باحتجاز 11 مواطنا، بينهم نساء وأطفال قصر دون وجه حق، واستعمال القسوة حيالهم، غدا الأربعاء.

وتقدم المحامي مجدى كامل بدر وكيلا عن الطبيب سعد فتحى عبد التواب أحمد، بعريضة للنائب العام، ضد اللواء ثروت المحلاوى مدير أمن الفيوم، والعقيد محمود هيبة مفتش بإدارة البحث الجنائى بالمديرية، والمقدم أحمد طرفاية رئيس مباحث قسم أول الفيوم.

وقالت العريضة، إنه أثناء قيادة نجل مقدم العريضة لسيارته وبرفقته شقيقته في 5 أغسطس الماضي، اصطدم بسيارة أجرة ثم اختلت عجلة القيادة واصطدم بشاب وسيدة، وتوفى الاثنان.

وعلى إثر ذلك فر هاربا خشية هجوم الأهالى عليه وعلى شقيقته، وقيد المحضر برقم 11701 لسنة 2022 جنح أول الفيوم.

وقال مقدم العريضة إنه بتاريخ 5 أغسطس الماضي، توجهت قوة شرطية على رأسها رئيس مباحث قسم أول الفيوم، بتعليمات من الأول والثاني إلى مدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة بطريق الواحات بجوار نايل سات – كمبوند الواحة.

واقتحمت قوة مكبرة مسكن زوجته الدكتورة نهى محمد محمود، وألقت القبض عليها وابنتيه القاصرتين (نيرة سعد فتحى 13 سنة، وإنجى سعد فتحى 17 سنة)، وتم احتجازهن والقبض عليهن وترحيلهن بسيارات تابعة للشرطة إلى أحد مراكز الشرطة داخل مدينة الفيوم.

انتهاكات مديرية أمن الفيوم

وأوضح الطبيب مقدم العريضة أن ذلك جاء لإجبار نجله على تسليم نفسه إلى الشرطة، مشددا على أنه لا يعلم شيئا منذ وقت الحادث ولا يعفيه مطلقا من المسائلة ولا يتستر عليه على الإطلاق.

وأضاف: “لو كنا نعلم بمكانه لما تحملنا احتجاز أطفالنا بتلك الطريقة، التى لا تؤدى لإحياء دولة القانون”.

وأشار إلى أن المشكو فى حقهم لم يكتفوا بذلك، بل ألقوا القبض على شقيقيه محمد فتحى عبد التواب، ومحمود فتحي عبدالتواب، ونجليهما خالد محمد فتحى، 17 عاما، عمار محمود فتحى، 17 عاما، المحتجزين منذ تاريخ 9 أغسطس الماضي وحتى الآن، دون أى أمر قضائي بضبطهم ودون عرضهم على النيابة العامة.

كما تم إلقاء القبض على السائق الخاص به أيضا، وفقا لتأكيده.

ولفت الطبيب إلى أن المشكو في حقهم ألقوا القبض أيضا على اثنين من العاملين في أحد فروع صيدلياته في الفيوم بتاريخ 18 أغسطس، وهم شريف رجب، وأحمد عمر.

كما ألقوا القبض على السيدة علياء السيد عبدالمجيد، إحدى أقارب العائلة في مدينة طنطا بمحافظة الغربية، بتاريخ 20 أغسطس، مشيرا إلى أنه لما تقدموا بشكوى إلى المستشار المحامى العام لنيابات طنطا وقيد بلاغهم برقم 379 صادر من نيابة طنطا لقسم أول طنطا قام المشكو في حقهم بتهريبها لمكان احتجاز آخر بتاريخ 22 أغسطس الماضي، بحسب ما جاء في العريضة.

وطالب مقدم العريضة بتفريغ كاميرات تلك الأقسام لاستبيان وجه الحقيقة، فضلا عن تحريك الدعوى الجنائية بشأن الوقائع واتخاذ اللازم.

يذكر أن نيابة الفيوم، بدأت الاثنين، أولى جلسات التحقيق في القضية، التي حملت رقم 4885 لسنة 2022 إداري أول الفيوم، حيث استمعت إلى أقوال عدد من المجني عليهم في الواقعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى