اقتصادمصر

طرح ديون مصر للبيع في بورصة “يوروكلير” الأوروبية بدءاً من 19 نوفمبر: ما المخاطر؟

بدأ العد التنازلي لطرح ديون مصر فى بورصة يوروكلير فى بلجيكا بدءاً من 19 نوفمبر القادم.

طرح ديون مصر للبيع

وقال الاقتصادي محمود وهبة: عد تنازلي 19 نوفمبر لرهن مصر ببيع 5.7 تريليون جنيه ديون داخلية في بورصة يورو كلير بلوكسمبرج ويليها رهن اصول البلد ان لم تسدد الديون.استهتار

وكان وزير المالية ، محمد معيط، قد أعلن في أبريل الماضي عن توقعه بأن يكون الدين المحلي مؤهلا للمقاصة الأوروبية، ومفتوحا أمام عدد كبير من المستثمرين الأجانب بحلول نوفمبر، ما أثار مخاوفاً على الأصول والممتلكات المصرية.

 

ووقعت مصر بالعام 2019 اتفاقا للربط عبر الحدود مع (يوروكلير)، أكبر دور المقاصة الأوروبية، كما أصدرت القاهرة القانون (رقم 143 لسنة 2020)، لتعديل القيد والحفظ المركزي؛ تمهيدا لاتفاق مع مكتب (يوروكلير) لعمل مقاصة للديون الداخلية المصرية بأوروبا.

 

وفي أكتوبر الجاري 2021، أعلن البنك المركزي ارتفاع ديون مصر الخارجية لـ 137.9  مليار دولار، حتى يونيو 2021، فيما وصل الدين الداخلي فى أبريل الماضي إلى 4.3 تريليونات جنيه.

 

رهن أصول الدولة

وحذر الخبير الاقتصادي ورجل الأعمال الأمريكي من أصل مصري محمود وهبة، من تحكم الأجانب في أصول مصر، معتبرا أن بيع الديون للأجانب يفتح الباب لرهن أصول الدولة للأجانب ثم استيلائهم عليها.

 وأشار وهبة إلى أن وزارة المالية قد “سرقت” تريليون جنيه من أموال المعاشات، وتم صدور أحكام محلية لإعادتها ولم تنفذ، وأضاف أيضًا أنه سيتم بيع مليار جنيه من أموال المعاشات في بورصة لوكسمبورج في 21 نوفمبر المقبل مع الديون المحلية.

 وأوضح أن “هذا مشروع تعمل عليه الحكومة المصرية منذ العام 2019، وأصدرت قانونا مخصصا له، وتصوري أن هذه خطوة يائسة خوفا من توقف تدفقات القروض”.

 وأكد وهبة أن مقاصة الدين الداخلي يعني بيعه للأجانب في أوكازيون، قائلا إنها “بداية النهاية” لمصر.

 وحذر من أن “بيع الديون السيادية للأجانب بمقاصة تنقل ملكية الديون وترهن الأصول وتمنحهم حق الاستيلاء عليها”، مؤكدا أن “مصر أصبحت للبيع حرفيا؛ بعد الاقتراض الخارجي الفاحش”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى