الحرب علي غزة

 طيار إسرائيلي : نسف أبراج غزة كان تنفيساً عن الإحباط

كشف طيار حربي إسرائيلي، السبت، عن أن تدمير الأبراج السكنية خلال العدوان على قطاع غزة كان “طريقا للتنفيس عن إحباط الجيش بعد فشله بوقف إطلاق الصواريخ من القطاع”.

القصف مقابل القصف

وتعرض الاحتلال لصدمة غير مسبوقة حينما فرضت علية المقاومة معادلة القصف مقابل القصف، وهددت الأراضي المحتلة من حدود لبنان وحتى الجنوب، حتى قضى معظم سكان المناطق المحتلة ومن ضمنهم نتنياهو وأركان حكومته أوقاتاً داخل الملاجئ.

نسف أبراج غزة 

جاء ذلك في حوار أجرته القناة 12 الإسرائيلية الخاصة مع عدد من الطيارين الذين شاركوا في نسف 9 أبراج سكنية في غزة، بما فيها برج كان يضم مكاتب إعلامية، بينها الجزيرة، وأسوشيتدبرس الداعمة للاحتلال.

وقال الرائد “د” إنه لا يقلل من شدة الهجمات التي نفذها هو وأصدقاؤه.

وأضاف: “لقينا عليهم أطنانا من الذخيرة والنيران بشكل لا يشك فيه أحد”.

وتحدث عن مشاعر يشاركه فيها زملاؤه، قائلا: “كنت أخرج لشن غارة مع إحساس أن إسقاط الأبراج أصبح طريقنا للتنفيس عن الإحباط مما يحدث لنا ومن نجاح الفصائل في غزة في الاستمرار بركلنا”..

وقف إطلاق الصواريخ

وأضاف: “لم ننجح في وقف إطلاق الصواريخ، لم ننجح في المساس بقيادة التنظيمات … لذلك كنا نسقط الأبراج”.

وبخلاف نسف أبراج غزة الـ 9، أطلقت الفصائل الفلسطينية بحسب بيان سابق لجيش الاحتلال الإسرائيلي، نحو 4 آلاف صاروخ تجاه المستوطنات الواقعة جنوبي إسرائيل وكذلك مدن وسط البلاد بما في ذلك تل أبيب، ما أدى إلى مقتل 12 إسرائيليا وإصابة المئات.

سريان وقف إطلاق النار

وفجر الجمعة، وعقب 11 يوما من العمليات العسكرية، بدأ سريان وقف إطلاق النار في قطاع غزة، من طرف واحد، قبل أن تعلن حماس قبولها، مقترحًا مصريًا لوقف إطلاق النار.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي على أراضي السلطة الفلسطينية والبلدات العربية بإسرائيل، عن 279 شهيدا، بينهم 69 طفلا، و40 سيدة، و17 مسنا، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى