منوعات

طيار يستغرق فى النوم لـ 40 دقيقة: تجاوز مطار الهبوط بـ 111 كم

تجاوزت طائرة المطار الذي كان مقرراً أن تهبط عليه، في أستراليا بـ111 كيلومتراً ولم تستجب لمحاولات الاتصال مع مكتب المراقبة الجوية.. تبين أن الطيار غرق في نوم عميق دام 40 دقيقة!

طيار يستغرق فى النوم لـ 40 دقيقة

ففي واقعة نادرة، لم يستطع طيار مقاومة النعاس، حيث نام بقمرة القيادة لمدة 40 دقيقة كاملة تجاوز خلالها المطار الذي كان يجب عليه الهبوط فيه.

وذكرت الصحيفة أن الطيار كان يقود طائرة من طراز “سيسنا 208 بي” في طريقه من كيرنز إلى مطار “ريدكليف” في أستراليا على متن رحلة “إعادة تموضع”، مما يعني عدم وجود ركاب على متن الطائرة.

ووفقا لتقرير صادر عن مكتب سلامة النقل الأسترالي، بدأ الحادث عندما حاولت مراقبة الحركة الجوية الاتصال بالطيار بشأن هبوطه الوشيك في مطار ريدكليف، لكنهم لم يتلقوا أي رد خلال الدقائق الأربعين التالية لأنه كان نائما.

ثم حاول موظفو المكتب الاتصال بالطيار باستخدام طائرة قريبة، حيث قامت بالاقتراب منه في محاولة لإطلاق نظام تنبيه المرور والاصطدام. ولكن ذلك لم ينجح، وظل الطيار نائمًا.

تجاوز مطار الهبوط بـ 111 كم

وعندما حلّقت الطائرة على بُعد 111 كيلومترًا جنوب شرقي المطار في المحيط الهادئ، استيقظ الطيار وأبلغ مركز المراقبة الجوية. ثم هبطت الطائرة بسلام في مطار “غولد كوست”، على بُعد أكثر من 80 ميلًا من “ريدكليف”.

ووفقًا لتقرير مكتب سلامة النقل الأسترالي، طار الطيار عبر مسافة من الطقس السيئ عند المغادرة؛ حيث ارتفع من 10 آلاف قدم إلى 11 ألف قدم.

وقالت كيري هيوز، القائمة بأعمال مدير سلامة النقل: “وجد المكتب أن الطيار كان يعاني على الأرجح من الإرهاق بسبب قلة النوم في الليلة السابقة؛ مما أدى إلى وقوع الحادث”.

وقالت هيوز: إن معظم الناس يقللون بشكل عام من مستوى إجهادهم ويميلون إلى المبالغة في تقدير قدراتهم.

وأضافت: “تؤكد هذه الحادثة أهمية مراقبة الطيارين لصحتهم ورفاهيتهم؛ لضمان حصولهم على راحة جيدة وتغذية كافية”.

سقوط فى البحر

وفي حادث مشابه، قال مسؤولو مطار تشوك الدولي في جزيرة ميكرونيزيا، فى 2018، إن طائرة ركاب سقطت في بحيرة قبالة المطار بعد أن تجاوزت مدرج الهبوط.

وأظهرت الصور المتداولة عبر الإنترنت طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الوطنية لدولة بابوا نيوغينيا، وهي تطفو على المياه الضحلة لبحيرة تشوك قبالة الساحل مباشرة.

ولم يصب أي من الركاب البالغ عددهم 35 راكبا والطاقم المكون من 12 شخصاً، الذين كانوا على متن الطائرة، بأي جروح خطيرة.
وقال المحققون إن أسباب سقوط الطائرة بدت غير واضحة على الإطلاق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات