مصر

ظهور الصحفية صفاء الكوربيجي بنيابة أمن الدولة.. والتحقيق معها بتهمة “نشر أخبار كاذبة”

كشفت المحامية “هالة دومة”، عن ظهور الصحفية المختفية قسرياً “صفاء الكوربيجي”، التي ألقي القبض عليها فجر الأربعاء الماضي، في نيابة أمن الدولة العليا. 

ظهور الصحفية صفاء الكوربيجي 

وأكدت هالة دومة، أن الكوربيجي تم عرضها على نيابة أمن الدولة العليا سراً الخميس الماضي، وذلك على ذمة القضية 441 لسنة 2022.

وبحسب دومة، وجهت النيابة، للكوربيجي اتهامات بنشر أخبار كاذبة، والانضمام لجماعة محظورة، وتم ترحيلها للسجن.  

كان التحقيق تم في غياب المحامين، فيما لم يصدر أي تعليق من الداخلية أو النيابة العامة بشأن الإعلامية صفاء الكوربيجي. ‏ 

اختطاف الصحفية صفاء الكوربيجي

كان على أيوب محامي الصحفية “صفاء الكوربيجي”، قد كشف عن تفاصيل اقتحام قوات الأمن منزلها واختطافها، مؤكدًا أن لا يعرف مكانها حتى الآن.   

وقال أيوب في بيان، اليوم السبت: “حضرت قوة أمنية مدججة بالسلاح إلى مسكنها بالمقطم وصعدوا إلى الدور الثانى حيث تقطن وقاموا بكسر باب الشقة لنصفين”.

وأضاف: “قاموا بتفتيش الشقة وقطع سلك الراوتر الخاص بالواي فاي، وتم التحفظ جهاز لاب توب وتابلت خاص بموكلتي، وقاموا ببعثرة محتويات الشقة وسمحوا لها بارتداء ملابسها وتجهيز شنطتها واقتادوها إلى مكان غير معلوم حتى الآن”. 

وأوضح أيوب، أن هذا كان في حوالى الساعة ٣ فجر الخميس الماضي، وأنه كان هناك قوة كبيرة فى الحديقة المواجهة للمنزل وداخل العمارة وعلى السلالم بما أثار حفيظة سكان العقار، وقد هالهم الخوف والرعب مما دعا إحدى جاراتها إلى الصراخ بصوت عال وهو الأمر الذى أدى إلى استيقاظ جميع سكان العمارة.  

وحمل أيوب محامي الصحفية، صفاء الكوربيجي، جميع الأجهزة الأمنية مسؤولية سلامتها وعدم إصابتها بأي مكروه.

وطالب المحامي، بضرورة الكشف عن مكان احتجازها ومعرفة التهم الموجهة إليها، والنيابة التى ستعرض عليها، وتمكينه من الدفاع عنها وحضور أي تحقيقات للنيابة العامة معها، مع حفظ كافة حقوق الدفاع وحفظ كافة حقوقها القانونية والدستورية. 

وكانت قوات الأمن نجحت فى اعتقال الصحفية صفاء الكوربيجي من منزلها، فيما فشلت فى القبض على الإعلامية هالة فهمي لعدم تواجدها بمحل اقامتها أثناء اقتحامه.

وتقود الصحفية صفاء الكوربيجي مع الإعلامية هالة فهمي حملة ضد سيطرة جهاز المخابرات على ماسبيرو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى