مصر

ظهور المحامي “إسلام سلامة” بنيابة أمن الدولة بعد اختفائه قسرياً 45 يومًا

أعلنت مصادر حقوقية، الثلاثاء، عن ظهور المحامي “إسلام سلامة” المختفي قسرياً منذ 45 يوماً، أمام نيابة أمن الدولة، وإعادة تدويره على ذمة قضية جديدة، وحبسه 15 يومًا علي ذمة التحقيق فيها.

وقالت منصة “نحن نسجل” الحقوقية، في تغريدة على تويتر: “بعد اختفاء قسري استمر لمدة 45 يومًا ظهر المحامي إسلام سلامة أمام النيابة وإعادة تدويره على ذمة قضية جديدة تحمل رقم 7869 لسنة 2020 وحبسه 15 يومًا علي ذمة التحقيق”.

تدوير إسلام سلامة

في الوقت نفسه، كشفت “المفوضية المصرية للحقوق والحريات”، أنه تم تدوير المحامي إسلام سلامة وظهوره على ذمة القضية 7869 لسنة 2020 إداري زفتى، وذلك بعد أكثر من شهر ونصف على قرار إخلاء سبيله دون تنفيذه واحتجازه في مكان غير معلوم.

وبحسب المفوضية، وجهت النيابة العامة لإسلام، تهة “الانضمام لجماعة إرهابية مع العلم باغراضها” وقررت حبسه 15 يوم على ذمة التحقيقات .

وكانت الدائرة الخامسة إرهاب، بمحكمة جنايات القاهرة قد قررت، في جلستها المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، بتاريخ 14 أكتوبر الماضي، استبدال الحبس الاحتياطي للمحامي إسلام أحمد سلامة بالتدابير الاحترازية.

جاء قرار المحكمة، على إثر اتهامه في القضية رقم 1375 لسنة 2018 حصر أمن الدولة العليا.

وعلى إثر القرار، تم ترحيل إسلام سلامة، يوم 19 أكتوبر 2020، من سجن الاستقبال بمنطقة سجون طرة، إلى تخشيبة الخليفة ثم إلى قسم شرطة زفتى التابع له محل سكنه بمحافظة الغربية، تمهيداً لتنفيذ قرار المحكمة.

لكن فوجئت أسرته وزملائه بعدم تنفيذ قرار المحكمة، واستمرار احتجازه من جهة غير معلومة بدون أي مسوغ قانوني، وذلك منذ تاريخ إخلاء سبيله حتى الآن، فلم تتمكن أسرته أو زملائه المحامين من التواصل معه ومعرفة أي أخبار عنه.

وعقب اختفائه، قامت أسرته بطرق جميع الأبواب والسؤال عنه، لكن لم تستدل على مكانه.

يذكر أن إسلام هو محامي المعتقل محمد الباقر، المحامي، مدير مركز عدالة للحقوق والحريات، والذي يقضي فترة الحبس الاحتياطي أيضا في اتهامه بمشاركة جماعة إرهابية، عقب اعتقاله أثناء دفاعه عن الناشط علاء عبد الفتاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى