أخبارمصر

ظهور “سناء سيف” في نيابة أمن الدولة بعد اختطافها من أمام مكتب النائب العام

قالت الناشطة “منى سيف” شقيقة المعتقل “علاء عبد الفتاح”: إن شقيقتها الصغرى “سناء” ظهرت منذ قليل أمام نيابة أمن الدولة، بعد أن تم اختطافها ظهر اليوم من أمام مكتب النائب العام أثناء محاولة تقديم بلاغ بتعرضهم للسحل والضرب.

وقالت منى في تغريدة على موقع تويتر: “سناء ظهرت في نيابة أمن الدولة دلوقتي وهيتحقق معاها”. 

 من جانبه أكد المرشح لسابق للانتخابات الرئاسية، المحامي الحقوقي “خالد علي”، ظهور سناء في أمن الدولة قائلاً على الفيسبوك: “سناء سيف وصلت نيابة أمن الدولة وأنا هناك”.

 كانت منى سيف شقيقة سناء، قد أعلنت ظهر اليوم عن اختطاف شقيقتها الصغرى من أمام مكتب النائب العام قائلة: “كانوا مستنيينها.. الضباط وقفوها هي والمحامية وصديقتها وهي على الباب وطلبوا بطاقتها.. اتأكدوا انها هي، زقوا اللي معاها خطفوها في ميكروباص ومشي ومعاها 3 عربيات ملاكي”.

 وأضافت: “النائب العام دلوقتي مش بس بيتقاعس عن وظيفته في حمايتنا، ده بيسهل لأمن الدولة القبض على ضحايا انتهاكاتهم من مكتبه”.

وفي تغريدة أخرى قالت منى: “نروح فين ولمين لما تبقى كل مؤسسات الدولة وكل مسؤولي العدالة بيسلمونا لأمن الدولة بنفسهم؟!”. 

وبثت منى سيف شقيقة الناشط “علاء عبد الفتاح”، مقطع فيديو على الفيسبوك، كشفت فيه ملابسات خطف شقيقتها سناء سيف من أمام مكتب النائب العام في سيارة ميكروباص قبل قليل.

وقالت منى في الفيديو الذي بثته من حساب شقيقتها سناء: إنه تم خطفها من أمام مكتب النائب العام أثناء محاولتهم الوصول وتقديم بلاغات ضد الاعتداء عليها وعلينا خلال مطالبتهم بخطاب من علاء.

وأضافت: “نروح فين عشان نجيب حقنا؟ تم الاعتداء عليها وكان ممكن يحصل لها حاجة أو يجي لها ارتجاج، ولما جينا نقدم بلاغات نطالب بحقنا خطفوها؟”.

وتابعت “عايزين تعرفونا أنكم أقوى؟ خلاص أنتم أقوى، بس سيبونا والتزموا بحد أدنى من الحقوق”.

وكانت الدكتورة ليلى سويف، والدة علاء عبد الفتاح، قد توجهت صباح اليوم الثلاثاء، مع ابنتيها “منى وسناء”، إلى سجن طرة برفقة المحامي الحقوقي خالد علي، في محاولة للحصول على رسالة من علاء.

ثم توجهوا بعد ذلك إلى مكتب النائب العام للتقدم ببلاغات بشأن واقعة الاعتداء على والدة الناشط المحبوس وابنتيها أمس الاثنين.

كانت منى شقيقة “علاء عبد الفتاح” قد كشفت، أن بلطجيات تابعات للأمن، قمن بالاعتداء عليها وعلى والدتها الدكتورة “ليلى سويف”، وشقيقتها الصغرى سناء، بالضرب والسحل أمام سجن طرة مساء الأحد.

ونشرت منى على موقع تويتر صورًا ومقاطع صوتية، بعد الاعتداء بالضرب عليهن، وسحل والدتها المسنة على الأرض، أثناء انتظارهن أمام سجن طرة للحصول على معلومات عن وضع “علاء” الصحي.

وأكدت منى في المقطع الصوتي أن النظام أرسل لهن “بلطجيات” قمن بضربهن وسحلهن وسرقتهن على باب السجن.

وفي تغريدة على تويتر، قالت منى: “احنا لسة واصلين البيت.. سناء (شقيقتها) اتضربت بالشوم على راسها وظهرها واكتر حد اتضرب.. أنا اتسحلت على الاسفلت وعندي سحجات.. ماما اتضربت واتزقت”.

وتابعت قائلة: “سرقوا كل حاجتنا، حظي بس ان الموبايل كان في العربية.. سرقوا شنطنا وفلوسنا وبطايقنا وكل حاجة”.

وأضافت منى قائلة: الداخلية مش بس وقفت تتفرج، في مرحلة ما ماما وسناء حاولوا يتحاموا عند البوابة فزقوهم ناحية الستات وقالوا للستات “خدوهم برة”. 

وزادت: “المقدم محمد نشار وكل ضابط وأمين ومخبر كان موجود النهاردة، في يوم هتتحاسبوا، ولو مش هنقدر في زماننا ده فالأكيد أننا هنبذل كل مجهودنا عشان نعرف الناس شركم وجرايمكم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى