مصر

عائلة ريجيني تقاضي الحكومة الإيطالية

أعلنت عائلة الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، الذي قتل على يد أفراد من الأمن الوطني المصري، في يناير 2016،  اعتزامها تقديم شكوى قضائية ضد حكومة بلادها لانتهاكها قانون بيع الأسلحة لدول ترتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

وقال الحقوقي بهي الدين حسن:”محاكمة ثانية في إيطاليا لجرائم حقوق الإنسان بمصر .. مهمة القضية الجديدة التي حركتها عائلة چوليو ر يچيني ليس إثبات أن حكومتهم تبيع سلاح للسيسي،فهذا ما لاتنكره روما. ولكن إثبات أن البيع هو لنظام حكم يعتدي على حقوق المصريين بشكل مبرمج .. منع المحاكمات العادلة بالقاهرة لن يمنعها من العالم “..

عائلة ريجيني 

وأكد والد القتيل كلاوديو وباولا ريجيني خلال لقاء تلفزيوني على شبكة “لاسيتي” الإيطالية، إعداد عريضة من قبل محامية الأسرة أليساندرا باليريني، بخصوص تقديم شكوى قضائية ضد الحكومة الإيطالية بعد تسليم روما القاهرة فرقاطة حربية من نوع فريم أواخر ديسمبر الماضي.

وكان والدي الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، قد ظهرا ليلة رأس السنة في برنامج بروباجندا على القناة السابعة الإيطالية، وعلقوا على بيان النيابة العامة المصرية واخر تطورات قضية مقتل ابنهم. وقالت والدته إن عام 2020 كان مليئًا بالألم، فقدنا كثيرين.

نشعر بالقلق على كل ريجيني مصري

وأضافا: “كنا كحال الجميع نحاول الحفاظ على انفسنا من هذا الفيروس، ونخشى الموت الذي سيوقفنا عن استكمال النضال من أجل جوليو، كان عندنا قلق على احبابنا هنا في إيطاليا وحتى على مستشارينا في القاهرة من المفوضية المصرية للحقوق والحريات ECRF” .

وتابعا نعيش قلق، على كل جوليو وجوليا مختفين أو معذبين في مصر وسجونها. 

وقال كلاوديو والد جوليو تعليقاً على بيان النيابة العامة المصرية الأخير: اعتدنا على هذا الكلام المكرر منذ خمسة اعوام، وكما هو واضح التعالي مستمر والكذب للإفلات من العقاب بتحميل مسؤولية جرائمهم لأناس بريئة.

وأضاف كلاوديو : “هذه التصريحات جاءت من مجرد موظف يعمل لدى السيسي الذي منحه منصب نائب عام، ما يعني أن الذي تحدث إلينا هو السيسي وليس محامي الشعب. يواصلون القاء الوحل علينا وهذه صفعة على وجهونا ووجوه النيابة والمحققين وكذلك على وجه إيطاليا بأكملها”.

وتابع: “هذا التعالي المصري جاء بسبب التنازلات التي قدمتها الحكومة الإيطالية، بأدائها الضعيف والذليل، وتصريحاتها المستهلكة والوعيد بالضغط الذي لم يكن الا مجرد كلمات دون افعال”.

فرقاطة بحرية إيطالية

وكانت فرقاطة بحرية إيطالية، من أصل فرقاطتين، تم التعاقد عليهما بين مصر وإيطاليا، قد وصلت قاعدة الإسكندرية الخميس الماضي. 

وجاء تسليم الفرقاطة بعد أيام قليلة من إنهاء النيابة في روما تحقيقاتها بشأن مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة عام 2016، واتهامها 4 ضباط من جهاز الأمن الوطني، وضابط الأمن العام، بتنفيذ الجريمة.

فى المقابل، أعلنت النيابة المصرية الأربعاء الماضي إغلاق ملف القضية، و عدم إقامة دعوى جنائية، واستبعاد اتهام 5 عناصر أمن في الواقعة.

وكانت والدة ووالد ريجيني، قد وصفا في 13 يونيو 2020، بيع روما فرقاطتين للسيسي بأنه “نفاق”وأضافا:  “الدولة الإيطالية خانتنا.. لقد خاننا نيران صديقة وليس مصر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى