مصر

“عباس كامل” في زيارة إلى جنوب السودان.. تعرف على السبب

زار رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية الوزير “عباس كامل”، دولة جنوب السودان، الأربعاء، حيث التقى الرئيس “سلفا كير”، وعقد اجتماعاً موسعاً مع قادة وأعضاء الجبهة الثورية السودانية.

زيارة عباس كامل

وقالت الهيئة الوطنية للإعلام في مصر، أن مباحثات “كامل”، في جوبا، عاصمة جنوب السودان، تضمنت لقاءً مطولًا مع الرئيس سلفا كير ونائبه رياك مشار وعدد من المسؤولين.

كما عقد اللواء كامل اجتماعًا موسعًا مع قادة وأعضاء الجبهة الثورية السودانية للوقوف على الترتيبات النهائية للعملية السلمية بين الفصائل المسلحة ودولة السودان.

ونقل “كامل” رسالة من الرئيس “عبدالفتاح السيسي” إلى “سلفا كير” أكد خلالها على قوة ومتانة العلاقات الثنائية بين البلدين.

وافتتح رئيس جهاز المخابرات المصرية، ووزيرة الصحة في مصر الدكتورة هالة زايد، برفقة عدد من المسؤولين في دولة جنوب السودان، المركز الطبي المصري الجديد بالعاصمة جوبا.

وبحثت زايد، مع نظيرتها في دولة جنوب السودان، إليزابيث أشواي، خلال الزيارة، تطوير وتعزيز التعاون بين مصر وجنوب السودان في المجال الطبي.

وتعهدت زايد، خلال المباحثات التي عقدت في جوبا، بتقديم المزيد من الدعم الطبي لجنوب السودان خاصة في مجال مكافحة فيروس سي وفيروس بي وجائحة كورونا.

توطيد العلاقات مع جوبا

وتسعى القاهرة مؤخرا إلى تعزيز أواصر العلاقات مع جوبا، على جميع الأصعدة، خاصة في ظل الأزمة الحالة حول مفاوضات “سد النهضة”

يذكر أن قناة محلية في جنوب السودان كانت قد بثت في 10 يونيو الماضي، مقطع فيديو سربه ضابط مخابرات، ظهرت فيه مشاهد لضباط مصريين يدربون جنوداً من جنوب السودان على الحدود مع إثيوبيا.

وأظهر مقطع الفيديو الذي بثته قناة “رامسيل برودكاستينج” التلفزيونية بدولة جنوب السودان، أن الضباط المصريين يدربون جنوداً من جنوب السودان في موقع جبل مابان، على بُعد ثلاثين كيلومتراً من محافظة مايوت القريبة من الحدود مع إثيوبيا.

جاء ذلك بعد أيام من نفي حكومة جنوب السودان رسميًا أخبارًا تم تداولها، حول منح جوبا، قاعدة عسكرية لمصر في مايوت التي تبعد عشرين كيلومتراً من الحدود مع إثيوبيا.

وكان موقع تلفزيون جوبا، قد أفاد سابقًا، نقلا عن مصادر عسكرية في جنوب السودان أن حكومة جوبا وافقت على طلب مصري بإنشاء قاعدة عسكرية في مدينة “باجاك”.

وحسب الموقع، غير الحكومي، فإن القاعدة سوف تستضيف 250 عنصرا من القوات العسكرية المصرية في “استعداد واضح لكل الاحتمالات المتعلقة بسد النهضة الإثيوبي الذي تعارضه مصر خاصة مع بدء ملء خزان السد”.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، في حين يحصل السودان على 18.5 مليارا.

بينما تؤكد أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وأن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى