مصر

 عبدالله الأشعل: “إثيوبيا فازت في معركة سد النهضة بالضربة القاضية”

أكد د. عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية السابق، إن إثيوبيا فازت في معركة سد النهضة  على مصر والسودان بـ”الضربة القاضية”، مؤكداً أن إثيوبيا تهدف للقضاء على الدولتين.

وأوضح الأشعل في مداخلة مع قناة “الجزيرة مباشر”، أن إثيوبيا أهانت مصر والسودان وتهدف للقضاء عليهما.

كما أشار إلى أن “موقف مصر والسودان هو الذي شجع إثيوبيا على موقفها”، مشيرا إلى أن الحديث حاليا عن سد النهضة “أصبح منقضياً”، على حد تعبيره.

كارثة كبرى

وتابع مساعد وزير الخارجية السابق: “إن مواقف مصر والسودان تحتاج إلى مراجعة وتحقيق على مدار سبع سنوات، لأن ما حدث كارثة كبرى”.

وأضاف: “إثيوبيا تهين مصر والسودان حاليا، لأن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد كسب شعبه والرأي العام الأفريقي والاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي”.

وزاد: “مصر خسرت كل ذلك، بما فيها الرأي العام الداخلي.. إثيوبيا تروج دائما لأكاذيب”.

وبحسب الأشعل فـ إثيوبيا “مرغت كرامة الدولتين في التراب وفرضت خطها والأمر الواقع عليهما، واستدرجتهما في مفاوضات عبثية كما استدرجت إسرائيل الفلسطينيين من قبل”.

وتابع: “يتعين على حكومتي البلدين أن تدركا أن معركة السد قد انتهت لصالح إثيوبيا، وبدأت “مرحلة الإبادة”، مضيفاً: “إثيوبيا ستستخدم السد في إبادة مصر والسودان”.

ويرى الأشعل أن “رئيس الوزراء الإثيوبي يحرض شعبه على مصر، وإن بلاده تخلت عن الهيمنة المصرية على المياه الإثيوبية”.

التعنت الإثيوبي

وبحسب الأشعل “لا يوجد حل  حاليا سوى الهجوم على سد النهضة نظرا للكوارث التي ستترتب على هذا السد”، على حد قوله.

كان وزير المياه والري الإثيوبي، “سليشي بقلي”، قد أكد أمس الاربعاء، إن بلاده ماضية قدما في عملية الملء الثاني لسد النهضة، مؤكداً التزام بلاده بتبادل المعلومات بشأن عملية ملء السد.

وأوضح بقلي أن “الملء الثاني سيتم في موعده وفق ما خطط له”، مشيراً إلى أن بلاده جاهزة لتبديد مخاوف السودان بشأن ذلك.

وتابع: “كنا قد توصلنا لاتفاق بإنهاء المفاوضات في الجولة القادمة، وإثارة السودان للوساطة يتعارض مع اتفاق إعلان المبادئ”.

يذكر أن جولة من المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة قد اختتمت الثلاثاء الماضي، في كينشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية، من دون التوصل إلى اتفاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى