مصر

عبد الله بو مدين : طفل مصري فى مهب الريح (بروفايل)

أعادت الناشطة آيه حجازي التذكير بقضية اختفاء الطفل عبد الله بومدين، وقالت حجازي عبر حسابها على موقع التواصل الإجتماعي تويتر:

لو جه الجني وقالي أقدر أساعدك بإنه حد واحد يخرج من وطأة التعذيب تختاري مين ؟ هقول عبدالله بومدين اللي اتعذب واتحبس وهو عنده ١٢ سنة بس. كل ذنبه انه سيناوي .

وأضافت آيه حجازي : بقى له مختفي قسريا١٥ً شهر، ومحدش بيسأل عنه عشان طفل و مالوش ظهر.

وتابعت: “كونوا ظهره ورجعوه لحضن أمه. اسألوا معانا #عبد_الله_بومدين_فين ؟

عبد الله بو مدين

كانت قوات تابعة للجيش المصري قد ألقت القبض على الطفل عبد الله بو مدين، 12عاماً، من منزله بالعريش، في  31 ديسمبر 2017، وكانت قد ألقت القبض على أبيه فى وقت سابق.

واختفى عبد الله بومدين بعدها لمدة 7 أشهر، انتقل خلالها من قسم أول العريش إلى الكتيبة 101، إلى أن تم عرضه على نيابة أمن الدولة للمرة الأولى في 2 يوليو 2018، حيث مثّل للتحقيق دون محامي، ووجهت له النيابة اتهامات بالانضمام لجماعة إرهابية والمساعدة في زرع مفرقعات. 

ثم صدر قرار بإيداع عبد الله قسم شرطة الأزبكية ليقضي هناك ما يقرب من 100 يومًا في الحبس الانفرادي، حيث تعرض لانتهاكات مضاعفة.

وعانى الطفل عبد الله في محبسه الانفرادي بقسم الأزبكية، الذي كان ينكر وجوده، لأكثر من ثلاثة أشهر من ظروف احتجاز بالغة السوء أسفرت عن ظهور دمامل في كافة أنحاء جسده، وإصابته بحكة شديدة نتيجة منعه من الاستحمام لعدة أشهر، فضلًا عن تدهور حالته الصحية نتيجة اقتصار غذائه على الخبز والجبن.

وفي ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨، أصدرت محكمة الأحداث بالعباسية، قرارا بتسليمه لأهله، بعد سنة بين الحبس والاختفاء.

ولم تستأنف  نيابة أمن الدولة العليا على القرار و تم نقله لقسم ثان العريش.

لكن أسرته لم تتمكن من رؤيته مرة واحدة منذ نقله إلى قسم ثان العريش، حيث كانوا يسلمون لهم متعلقاته و لم يسمح لهم برؤيته .

و في ١١ يناير ٢٠١٩، أنكر قسم الشرطة وجوده لديه ولم يستدل علي مكانه حتي اللحظة، وعلى مدار 15 شهر.

وتوسعت الشرطة والجيش المصريين فى ممارسات الإخفاء القسري منذ انقلاب 3 يوليو، وخاصة فى فترة حكم عبد الفتاح السيسي، بوتيرة لم تشهدها مصر فى تاريخها، طالت الآلاف، من بينهم فتيات وأطفال ورضع .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى