مصر

عد ترحيب إسرائيل.. القرة داغي: “بيان علماء السعودية لم يقبله سوى الكيان الصهيوني”

قال “علي القره داغي”، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، مساء الأحد، إن بيان هيئة كبار علماء السعودية بشأن جماعة الإخوان المسلمين، “لم يلق قبولا سوى من الكيان الصهيوني”.

 

جاء ذلك في تغريدة عبر حسابه على موقع “تويتر”، عقب ترحيب إسرائيل ببيان هيئة علماء المسلمين السعودية والذي صف جماعة الإخوان المسلمين بـ”الإرهابية”.

 

 

وقال داغي في التغريدة: “لم يلقَ بيان هيئة كبار العلماء السعودية استحساناً أو قبولاً في عالمنا العربي والإسلامي سوى من الكيان الصهيوني المغتصِب لأراضي العرب والمسلمين والقدس والأقصى !!!”.

 

وأرفق داغي صورة من تغريدة نشرها حساب “إسرائيل بالعربية” التابع لوزارة الخارجية 1111الإسرائيلية، قال فيها “يسعدنا نحن في إسرائيل، أن نرى هذا المنهج المناهض لاستغلال الدين للتحريض والفتنة”.

 

ترحيب إسرائيلي

 

كانت الخارجية الإسرائيلية، قد علقت  على بيان “علماء المسلمين في السعودية” بقولها: “لا شك أن جميع الديانات السماوية جاءت لزرع المحبة والألفة بين الناس. نحن بأمس الحاجة إلى خطاب يدعو للتسامح والتعاون المتبادل للنهوض بالمنطقة برمتها”.

 

يذكر أن هيئة كبار العلماء السعودية قد أصدرت بياناً قالت فيه إن “الإخوان جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام (..) منحرفة تخرج على الحكام وتثير الفتن وتتستر بالدين وتمارس العنف والإرهاب”.

 

وأضاف البيان: “الإخوان لم يظهر منها عناية بالعقيدة الإسلامية، ولا بعلوم الكتاب والسنة، وإنما غايتها الوصول إلى الحكم ومن رحمها خرجت جماعات إرهابية”.

 

والأحد، اعتبر مفتي السعودية، الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، أن جماعة الإخوان المسلمين “فرقة ضالة ولا تمت للإسلام بصلة”، تأكيدا على بيان “علماء المسلمين” الذي أثار انتقادات ورفض 18 هيئة دينية في العالم.

 

وأثار بيان هيئة كبار العلماء السعودية، غضبة واسعة بين سياسيين وناشطين ومدافعين عن حقوق الإنسان في العالم العربي، فيما ردت “الإخوان”، في بيان، بأنها جماعة “دعوية إصلاحية وليست إرهابية”.

 

وأكدت الجماعة أن “منهج الجماعة تأسس على كتاب الله وصحيح السنة دون شطط أو تطرف، وتاريخها يشهد بذلك”.

 

كانت وزارة الداخلية السعودية قد أعلنت في مارس 2014، إدراج جماعة الإخوان المسلمين بقائمة التنظيمات الإرهابية، دعما لموقف النظام في مصر آنذاك، والذي أعلن الإخوان، في ديسمبر 2013، “جماعة محظورة وإرهابية”، بعد أشهر من الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي، عبر انقلاب عسكري قاده الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى