دولي

عزل بوتين بعد لقائه الأسد

بعد ساعات من لقاء نظيره السوري بشار الأسد في العاصمة موسكو، خضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للعزل الذاتي، وذلك بعد إصابة مُقربين منه بفيروس كورونا.

عزل بوتين

وذكرت الرئاسة الروسية، في بيان اليوم الثلاثاء، أن بوتين (68 سنة)، قال “أمام تعدد الإصابات بفيروس كورونا في دائرة المحيطين بي، يتعين عليّ الالتزام بنظام العزل الذاتي، لفترة معينة من الوقت”، لكنه لم يحددها.

وبحسب البيان، سيشارك بوتين في جلسات واجتماعات دولية متعددة مقرر انعقادها خلال الأيام المقبلة، لكن عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وقد هاتف إمام علي رحمان، رئيس طاجكيستان التي ستستضيف هذه الاجتماعات، “لإبلاغه بعدم قدرته على السفر بسبب عزله الذاتي، ومشاركته بدلًا من ذلك عبر الفيديو”.

ورغم هذه الاحتياطات، أكد الكرملين أن بوتين “يتمتع بصحة جيدة تمامًا وليس مصابًا بكوفيد”.

وأعلن بوتين في وقت سابق من العام الجاري تلقيه جرعتيّ لقاح “سبوتنيك في” المُضاد لكوفيد 19.

كان الكرملين قد أعلن، أمس الإثنين، عن أن بوتين استقبل الأسد في موسكو، لأول مرة منذ 2018 وانتقد وجود قوات أجنبية في سوريا دون تفويض من الأمم المتحدة.

كان بوتين، الحليف الرئيسي للأسد في الصراع الدائر في سوريا منذ عشر سنوات، قد استقبل رئيس النظام في روسيا في عام 2018 في مقر إقامته الصيفي بمنتجع سوتشي المطل على البحر الأسود.

يُذكر أن سلاح الجو الروسي لعب دوراً حيوياَ في تحويل الدفة لصالح الأسد في الصراع، بعد انتشاره هناك في 2015 مما ساعد الأسد على استعادة معظم الأراضي التي خسرها أمام المعارضة المسلحة، بعد أن كان على وشك السقوط.

لكن مع ذلك، ما زالت أجزاء كبيرة من الأراضي السورية خارج سيطرة النظام، إذ تنتشر قوات تركية في شمال البلاد وشمالها الغربي، آخر معقل كبير للمعارضة المسلحة المناهضة للأسد، كما تنتشر قوات أمريكية في المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد في الشرق والشمال الشرقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى