حقوق الإنسانمصر

عشرات الإصابات بكورونا بين المعتقلين فى سجن العقرب والإهمال الطبي قرار سيادي

أصيب عشرات المعتقلين فى سجن العقرب 1 بفيروس كورونا على مدار الأيام العشر الماضية، وسط إهمال طبي، بحسب منظمة نحن نسجل.

عشرات الإصابات بكورونا 

وقالت المنظمة في بيان، الأحد، إن باحثيها وثّقوا امتناع إدارة مجمّع سجون طرة، جنوبي القاهرة، عن تقديم الرعاية الصحية اللازمة للمعتقلين المشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا، وإن يوم الخميس الماضي شهد وفاة البرلماني السابق حمدي حسن داخل سجن العقرب في ظروف غير معلومة، كما شهد السجن سابقاً تسجيل 13 حالة وفاة.

سجن العقرب

وأوضح البيان أن “سجن العقرب هو واحد من أسوأ السجون المصرية من حيث معايير السلامة، إذ تمنع إدارة مجمع سجون طرة الزيارات عن بعض النزلاء منذ عام 2016، وبشكل كامل عن كل نزلاء سجن العقرب منذ عام 2018، بالمخالفة لجميع اللوائح والقوانين المنظمة للسجون.

 كما تمنع إدارة السجن الرعاية الطبية الملائمة، والطعام الصحي عن جميع السجناء، وتمنعهم أيضاً من التريّض، ومن التعرض للشمس، وتحرمهم من الأغطية والملابس الملائمة لفصل الشتاء”.

وطالبت “نحن نسجل”، النائب العام المصري، والجهات المعنية، بسرعة التدخل لتوقيع الكشف الطبي على جميع نزلاء السجن، وتوفير الرعاية الصحية اللازمة لهم. كما دعت وزارة الداخلية إلى إعادة فتح الزيارات للسجناء السياسيين، وفق القوانين المتبعة.

وتحتجز السلطات المصرية المئات من المعتقلين السياسيين في سجن العقرب، وهم يواجهون خطر الموت نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، ومنع دخول الأدوية، فضلاً عن إلغاء الزيارات.

وقال حقوقيون إن ما يجري فى العقرب تحديداً هو تصفية جسدية بقرار سياسي، أصدرته الجهات السيادية.

قرار سيادي

وتعاني حكومة الإنقلاب من سمعة سيئة على المستوى الدولي، وربما واجهت اتهامات رسمية بقتل 40 ألف مصري على الحدود الغربية، بالقصف بالطائرات، أثناء تهريبهم السجائر والمكياج، بناء على معلومات استخبارية فرنسية، لم تكن لغرض القتل خارج إطار القانون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى