عربي

عصيان مدني فى السودان والبرهان يعلن حل النقابات المهنية

أعلن عبد الفتاح البرهان قائد انقلاب السودان حل النقابات والاتحادات المهنية، فيما تتجه الأوضاع إلى العصيان المدني.

إغلاق المتاجر

واختفت مظاهر الحياة في العاصمة السودانية، حيث أغلقت المتاجر وتوقفت الخدمات، كما أغلق الجيش بعض الطرق وذلك بعد ليلة سادها الهدوء إلى حد كبير.

وجددت أحزاب ومنظمات وتجمعات نقابية دعواتها إلى العصيان المدني والتظاهر رفضًا لخطوة قائد الجيش، وللمطالبة باستعادة الحكومة الانتقالية المدنية، وتحقيق مطالب الثورة الشعبية.

فيما ذكرت وكالة “رويترز” للأنباء أن الاتصالات انقطعت في السودان، وذلك بعد يوم من سيطرة الجيش على السلطة في البلاد، فيما سقط نحو أشخاص قتلى على يد جيش الإنقلاب، الذي أظهرت صوراً اعتدائه بالضرب على النساء.

عصيان مدني

ودعا تجمع “المهنيين السودانيين”، إلى إضراب عام وعصيان مدني شامل في مواجهة “الانقلاب العسكري” بالبلاد.

وقال تجمع “المهنيين” في بيان: “نناشد الجماهير الخروج للشوارع واحتلالها وإغلاق كل الطرق بالمتاريس، والإضراب العام عن العمل، وعدم التعاون مع الانقلابيين والعصيان المدني في مواجهتهم”.

من جانبها، قالت وزارة الإعلام السودانية في صفحتها الرسمية على فيسبوك، إن موظفي البنك المركزي سيدخلون في إضراب وعصيان مدنى “رفضاً للانقلاب العسكري”.

كذلك دعا تحالف “قوى الحرية والتغيير” السوداني إلى “اتباع شتى أشكال التصعيد الثوري السلمي”، مثل المواكب المستمرة وإغلاق الشوارع والعصيان المدني الشامل.

فيما أشعل المشاركون فى التظاهرات المناهضة للانقلاب، إطارات السيارات وقطعوا بها طرقات رئيسية في الخرطوم، وفق ما أظهرت مقاطع فيديو نشرها نشطاء ووسائل إعلام.

وشارك النساء والأطفال بأعداد كبيرة في الاحتجاجات التي خرجت في الخرطوم بوقت مبكر من صباح الثلاثاء.

وقطع المتظاهرون بالمتاريس (حواجز) شوارع رئيسية في الخرطوم ومدن أخرى بالسودان، لمنع مركبات قوات الجيش من عبور هذه الشوارع.

انقلاب السودان

كان القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، قد أعلن فجر أمس الإثنين حالة الطوارئ في البلاد، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وإعفاء الولاة، وتعليق العمل ببعض بنود الوثيقة الدستورية الخاصة بإدارة المرحلة الانتقالية.

وقام البرهان باعتقال رئيس الوزراء وعدد من وزراء الحكومة والولاه.

وبرر البرهان قراراته بالقول في خطاب متلفز، إن “التحريض على الفوضى من قوى سياسية دفعنا للقيام بما يحفظ السودان”، معتبراً أن “ما تمر به البلاد أصبح يشكل خطراً حقيقياً”، وفق زعمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى