مصر

(بالفيديو) رموز من النظام بينهم علاء عابد يستجدون أهالي الكداية بعدم التظاهر مجددًا

عقد قاسم فرج عضو مجلس النواب، والنائب “علاء عابد”، الضابط السابق بأمن الدولة، المتهم فى قضايا تعذيب، وزوج الممثلة بسمة وهبي، اجتماعًا مع كبار عائلات قرية الكداية مركز أطفيح، التي أشعلت احتجاجات 20 سبتمبر الجاري، وخرجت للتظاهر يومين متتالين بأعداد كبيرة، لثنيهم على الخروج مجدداً .

علاء عابد

وطالب عابد الحضور بعدم السماح بالتظاهر ووعدوهم بحل مشكلاتهم، الاقتصادية، ورفع شكواهم إلى المحافظ والوزير، وإلى رئيس الوزراء نفسه.
وزعم علاء عابد أن محمد علي يقيم فى إسبانيا ولا يعنيه ما يحدث فى مصر، وهم لا يعرفونه حتى يستجيبون لدعواته .
وقال إن مصر شاركت فى حروب سابقة ولا أحد يعرف أحوالها وأوضاعها، واستجدى أهالي الكداية، بعدم تكرار الخروج.
وأوضح أن عدد كبير من المتظاهرين من الأطفال دون السادسة عشر، وتساءل عن أسباب احتجاجهم ؟!

أهالي الكداية

كانت قوات الأمن المصرية، قد فرضت الأحد الماضي، سياجاً أمنياً حول قرية الكداية بمركز أطفيح في محافظة الجيزة، فى محاولة تفريق الأهالي المحتشدين للتظاهر ضد نظام عبد الفتاح السيسي، واحتجاجاُ على تهديدهم بسحب أراضيهم وهدم منازلهم، لكنها فشلت فى وقف تظاهراتهم التي تكررت الإثنين بنفس الزخم.

واقتحمت قوات الأمن قرية الكداية في السادسة من مساء الأحد، فى محاولة فض تجمعات الأهالي بمنطقة سوق القرية، وألقت بعدد كبير من القنابل المسيلة للدموع وأطلقت الرصاص المطاطي.

وشهدت شوارع القرية حالة من الكر والفر بين أهالي الكداية والشرطة.

وبدأت الأحداث بتعرّض دورية أمنية للمتظاهرين الذين كانوا يهتفون “ارحل يا سيسي.. مش عايزين عبدالفتاح” فانقض الأهالي على السيارة وأخرجوا أفراد الأمن وقلبوها.

وقالت مصادر أهلية أن التظاهرات الشعبية التي اندلعت في قرية الكداية بمركز أطفيح في محافظة الجيزة ضد السيسي، لا ينتمي المشاركون فيها إلى أي تيار سياسي.

وتعتبر تظاهرات الكداية في أطفيح أول فعالية ضد السيسي، في 20 سبتمبر 2020، والتي تطورت لاحقاً لتتواصل في عدد من المحافظات.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى