أخبارحقوق الإنسانمصر

شكوك حول وجود علاء عبد الفتاح على قيد الحياة

طالبت عائلة الناشط المعتقل علاء عبد الفتاح، المضرب عن الطعام منذ أشهر، السلطات بإعطائها دليلا على أنه “على قيد الحياة”.

علاء عبد الفتاح

 وقالت منى سيف فى تغريدة اليوم : ماما وصلت عند سجن وادي النطرون، قالولها ممنوع الانتظار هنا, رفضوا ياخدوا أي جواب سواء الجواب اللي هي كاتباه لعلاء او النيابة وقالولها “علاء اتخذ معاه إجراءات طبية بمعلومية جهات قانونية” !!!!! يعني ايه؟؟ وازاي ما يتمش أخطار العائلة والمحامين؟؟

ورد سامح شكري، وزير الخارجية المصري، على الضغوط الدولية المطالبة بالإفراج عن الناشط المصري بالقول إن الشأن قضائي، وإن عبد الفتاح خضع لمحاكمة وصدر في حقه حكم.

ويعتقل النظام المصري 60 ألف معتقل سياسي، لكن لجانه الإلكترونية يقولون إنهم قيد السجن الجنائي.

وحُكم على عبد الفتاح بالسجن 5 سنوات بسبب تشيير بوست لـ عبد الرحمن فارس عن مقتل سجين على يد ضابط أمن وطن يدعى أحمد فكري.

ولا يتوقف النائب مصطفى بكري أحد أهم عملاء أجهزة المخابرات فى المنطقة العربية عن التغريدي بأن علاء معتقل جنائي وأن القضاء المصري مستقل.

وعبّر أقارب علاء عبد الفتاح، الذي سيبلغ 41 عاما في 18 نوفمبر، مساء أمس الأربعاء، عن قلقهم من عدم حصولهم على معلومات عنه، في وقت “تسري شائعات عن إطعامه قسرا”.

وتوقف عبد الفتاح عن تناول مياه الشرب مع افتتاح مؤتمر الأطراف حول المناخ بإشراف الأمم المتحدة، يوم الأحد الماضي في شرم الشيخ بمصر. ومنذ ذلك الحين، تقصد والدته ليلى سويف، الأستاذة الجامعية، سجنه في وادي النطرون الذي يبعد 100 كيلومتر شمال القاهرة، لكنها لم تتمكن من إيصال كتب وملابس له، كما لم تحصل على أي إشارة حياة منه.

وكتبت منى سيف، شقيقة عبد الفتاح، على حسابها على موقع “فيسبوك” الأربعاء “اليوم هو الرابع لإضراب علاء عن المياه والثالث على التوالي الذي تذهب فيه أمي إلى السجن لطلب خطاب (منه) للاطمئنان والتأكد أنه على قيد الحياة”.

وكتبت منى على تويتر : “لم يأخذوا اليوم رسالة والدتي لعلاء… هل هذا يعني أنه في حالة تمنعه من استلام رسالة؟ أم أنه لم يعد في هذا السجن؟”.

ولم تسلّم إدارة السجن والدة علاء رسائل من ابنها، وفق ما ذكرت خالة علاء عبد الفتاح، الكاتبة المعروفة أهداف سويف، فيما تسري “شائعات تفيد باطعامه قسراً تحت تأثير المهدئات”.

وشدّدت في تغريدة على وجوب “نقله بشكل عاجل إلى مستشفى القصر العيني الجامعي”، أكبر مشفى حكومي في القاهرة، حتى يتمكن محاموه أو ممثل السفارة البريطانية من الوصول إليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى