مصر

على خطى أبيه… تحذيرات من تسميم “أسامة مرسي” في محبسه

أعلن الفريق القانوني لأسرة الرئيس الراحل “محمد مرسي”، قلقه البالغ من وجود مخاطر حقيقية من تسمم “أسامة مرسي” في محبسه في مصر.

وطالب الفريق القانوني في بيان له، من السلطات المصرية “الالتزام بالقانون الدولي في تعاملها مع المعتقل أسامة مرسي”.

وأشار الفريق إلى وجود “مخاطر حقيقية من تسميمه في سجنه”، مؤكدًا أنه “يواجه المخاطر ذاتها التي واجهها والده قبيل وفاته”.

كما كشف الفريق القانوني أن “أسامة مرسي” بدأ إضرابا عن الطعام للفت الانتباه لهذه المخاطر.

وأوضح أنه يعتقد أن الرئيس مرسي ونجله الأصغر عبد الله قُتلا على يد النظام العسكري المصري، وطالب الأمم المتحدة بالتحقيق في ذلك.

في ذات السياق، أعلن “توبي كادمن”، محامي أسرة الرئيس الراحل “محمد مرسي”، دخول أسامة في إضراب عن الطعام بعد رفض السلطات تقديم شكواه إلى النيابة العامة في مصر.

وقال كادمن: “نعتقد أن الرئيس مرسي ونجله الأصغر قتلا على يد النظام العسكري المصري”.

كما أعرب عن قلقه البالغ بشأن السلامة الجسدية لأسامة مرسي الذي “لايزال محتجزا في ظروف تنتهك المعايير المعترف بها دوليا” حسب وصفه.

وطالب كادمن السلطات المصرية بالالتزام بالقانون الدولي في تعاملها مع المعتقل أسامة مرسي الذي “يتعرض لتهديد مستمر وهناك مخاطر من تسميمه في سجنه، مشيرا أن أسامة يواجه في سجنه المخاطر ذاتها التي واجهها والده قبيل وفاته”.

وأضاف كادمن قائلا: “لن يظل عدم تأمين وحماية حقوق جميع أفراد عائلة مرسي دون عقاب، وستتم متابعة جميع سبل المساءلة، المحلية والدولية، لمحاسبة المسؤولين”، مشيرا إلى أن “جرائم التعذيب والقتل لا تسقط بالتقادم، وحيثما توجد أدلة ستكون هناك تحقيقات كاملة ومحاكمات في نهاية المطاف ضد أولئك المسؤولين”.

وطالب الفريق القانوني لأسرة الرئيس مرسي من الأمم المتحدة، بدء تحقيق شامل بشأن وفاة الرئيس الراحل ونجله الأصغر عبد الله.

كان النظام المصري قد اعتقل أسامة مرسي من منزله في مدينة الزقازيق في 8 ديسمبر 2016 بتهمة حيازة سلاح أبيض، ثم اتهم لاحقا بالتحريض على العنف.

يذكر أن المجلس الدولي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قد أكد في بيان له، إن نظام السجون في مصر “مسؤول” عن وفاة الرئيس محمد مرسي.

وقال البيان الذي نُشر عبر الموقع الرسمي للمجلس، أن مرسي “تم احتجازه في ظروف لا يمكن وصفها إلا بالوحشية، لا سيما أثناء احتجازه لمدة خمس سنوات في مجمع سجون طرة” جنوب العاصمة القاهرة.

ورجح الخبراء أن تكون هذه الظروف أدت “مباشرة إلى وفاة مرسي، كما أنها تعرض صحة وحياة الآلاف من السجناء الآخرين لخطر شديد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى