مصر

علي جمعة: الإنسان المفروض يتكسف ينتحر!

قال علي جمعة، مفتي مصر السابق: إن المنتحر ليس كافرا وإنما مات مذنبا ذنبا كبيرا.

وأضاف جمعة، خلال لقائه على شاشة “cbc”، أن “الانتحار عبارة عن شخص بيقول لربنا أنت نفخت فيا الروح، وأنا مش عايزها وهرميها”.

وتابع: “الإنسان المفروض يتكسف ينتحر، مع إنه في الحقيقة يعيش جو تاني تحت ضغط الهموم والغموم والظروف، ولكن مع الذكر والحمد لن يفكر في الانتحار”.

و أوضح علي جمعة، أن “فكرة الانتحار ناتجة عن الاكتئاب، وعلاج الاكتئاب واضح، والنبي أرشدنا له، وقال (خير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله)، كذلك من قال في اليوم 100 مرة لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، غفر له ذنبه ولو كان مثل زبد البحر”.

وكانت دار الافتاء التابعة للنظام الانقلابي قد قالت أنه لايجوز الانتحار بدعوى رفض المهانة أو التعذيب .
ورفضت دار الإفتاء المصرية، الانتحار أيًا كان موضوعه، فلا يجوز الانتحار لتوقي الشرور، كالاغتصاب والتعذيب، فالمسلم مأمور بالصبر على البلاء، ومقاومة الظلم.

وتابعت : «لأنه لا يجوز للفتاة أن تنتحر خوفًا من أن تغتصب، وعليها مقاومة الغاصب حتى لو وصل الأمر إلى قتله، وإن قتلها هو فهي شهيدة؛ لموتها وهي تدافع عن عرضها، وكذلك غيرها -ممن يتعرض للمهانة والتعذيب- له مقاومة التعذيب والمهانة، ولكن لا يجوز لهؤلاء الانتحار بدعوى أن الانتحار أشرف له من قبول الأسر والتعذيب».

وأوضحت أن المسلم مأمور بالصبر على البلاء، ومقاومة الظلم قدر استطاعته، وغير مأمور بالانتحار وقتل النفس خروجًا من البلاء أو هروبًا من المشاكل.

وأشارت دار الإفتاء إلى أن الانتحار يتم بطريقتين، أولهما “طريق الإيجاب” :و يعني إزهاق النفس بالفعل، مثل :
استعمال السيف أو الرمح أو البندقية.
أكل السم.
إلقاء نفسه من شاهق، أو في النار ليحترق، أو في الماء ليغرق .
وغيرها من الوسائل

أو الانتحار بطريق السلب فهو إزهاق النفس بالترك، مثل :
الامتناع من الأكل والشرب.
ترك علاج الجرح الموثوق ببرئه.
عدم الحركة في الماء، أو في النار أو عدم التخلص من السبع الذي يمكن النجاة منه.

كانت مصر قد شهدت تسارع وتيرة الانتحار، بعد قيام شاب بإلقاء نفسه من فوق برج القاهرة .

ورصدت منظمات حقوقية نسب عمليات الانتحار فى شهر أغسطس الماضي والتي كانت كالتالي:
إجمالي حوادث الانتحار : 46 حالة انتحار .
٢٧حالة للذكور ١٩ حالة للإناث
وجاءت محافظة الدقهلية فى مقدمة المحافظات بـ 8 حالات تلتها القاهرة بـ 7 حالات
الشنق وتناول قرص سام والقفز من مكان مرتفع هي الوسائل الأكثر استخداماً .
الطلاب على رأس الفئات الأعلى انتحارا بـ 9 حالات.
فيما جاءت مصر على رأس قائمة الدول العربية فى حالات الانتحار ، وبينها الدول التي تشهد حروباً .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى