مصر

علي جمعة في فتوى مثيرة للجدل: شرب الخمر والحشيش لا يبطل صيام رمضان (فيديو)

أفتى “علي جمعة” مفتي مصر السابق، والمعروف بآرائه المثيرة للجدل، بأن “شرب الخمر والحشيش بعد الإفطار لا يبطل صيام نهار رمضان”.

علي جمعة الخمر والحشيش لا يبطل صيام رمضان

وفي فيديو نشره على جمعة، جاء فيه إنه تلقى سؤالا تقول صاحبته: “زوجي يشرب الحشيش بعد الإفطار ثم يصوم نهار رمضان، ويقول إنها مثل السجائر فهل يبطل صيامه؟”، فما حكم الدين في ذلك.

وأجاب جمعة: “الصيام لا يبطل لأنه ليس من فعل الحرام يبطل صيامه، فالصيام له أركان وهى النية والامتناع عن شهوتي البطن والفرج”.

https://www.youtube.com/watch?v=dqbM2mwBGc4

وادعى جمعة، “أن شرب الحشيش حرام وشرب الخمر حرام، بل ومن الكبائر، وفيها حد ومن ارتكب فاحشة فحرام وفيها حد، إنما صيامه صحيح وإن كان ينقص ثوابه وصلاته لا تبطل، لأنه أدى أركان الصيام والصلاة”.

وشدد جمعة على “عدم الخلط بين أداء الفرائض والعبادات والمعصية”، وقال إن “كثيرا من الناس يقولون أنا هروح النار هروح النار، فيتركون فعل كل الفرائض والطاعات وهذا خطأ”.

علي جمعة

كان مفتي العسكر، علي جمعة قد اشتهر بـ فتاويه واقواله المثيرة للجدل، ومنها: الحشيش لا ينقض الوضوء، أبو الهول هو النبي إدريس، الصينيون رسموا الرسول، الرسول مواليد برج الحمل، الزواج بدون مأذون.. حلال، ملكة بريطانيا من آل النبي، عبد الحليم غنّى “أبو عيون جريئة” لـ”النبى محمد”.

كما زعم جمعة، بأن شرب الماء بعد ذكر الله يطفئ حرارته فى القلب، على الزوج الاتصال بزوجته قبل الذهاب للمنزل .. لعل معها رجلا!، يمكن لأولياء الله أن يمارسوا الزنا، إفطار المسافر فى المصايف والرحلات، أرواح الموتى لديها “جوجل إيرث”، بيع الخمور حلال، صلاة الجمعة فى التاسعة صباحا، الكشف البترولى مكافأة إلهية.

كما أفتى بـ الإمعان فى القتل لفض ميداني رابعة والنهضة فى 2013، و وعد القتلة بالجنة.
وقال من قتلهم أو قتلوه كان أقرب إلى الله منهم. إضرب في المليان.

ووصف المفتي المشهور بـارتكاب تجاوزات اخلاقية، المعتصمون بـ الخوارج وكلاب اهل النار.

تغيير حفاضات الأطفال

وعن ملامسة النجاسة قال إنها لا تنقض الوضوء ويمكن غسلها، فمثلا الأم التي تغير حفاضات الأطفال لا ينقض وضوءها.

وفي إجابته على سؤال : هل لمس الفرج بدون حائل ينقض الوضوء؛ سواء بقصد أو بدون قصد؟ أجاب علي جمعة بأن الأحناف ذهبوا إلى أن لمس الفرج لا ينقض الوضوءَ عند من أمن الشهوة، وذهب الجمهور إلى أن لمس الفرج ينقض الوضوء سواء أدى هذا اللمس إلى حدوث الشهوة أم لا.

واضاف : بأنه لا مانع أن يقلد السائل أيًّا من المذهبين المذكورين. وعن قراءة القرآن بغير وضوء، قال علي جمعة، بأنه لا مانع شرعًا من قراءة القرآن بغير وضوءٍ مع عدم مس المصحف؛ عملًا بقوله تعالى: “لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ” (الواقعة: 79).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى