مصر

عمدة باريس تدرس منح الجنسية الشرفية لباتريك جورج وعلاء عبدالفتاح وإسراء و سولافه مجدي

دعت عمدة باريس آن هيدالجو، إلى إطلاق سراح السجناء السياسيين والنشطاء في مصر، وضمان حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، واحترام حرية الصحافة.

جاء ذلك أثناء زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى باريس وبعد ساعات من لقائه بـ ماكرون فى قصر الإليزيه.

عمدة باريس تدرس منح الجنسية الشرفية 

وأضافت هيدالجو، إنها تدرس إعطاء الجنسية الشرفية لمدينة باريس لكل من الباحث باتريك جورج، والناشط علاء عبدالفتاح، والصحفية إسراء عبد الفتاح، والصحفية سولافة مجدي، المعتقلين المدافعين عن حقوق الإنسان في مصر.

وكان السيسي قد رد على سؤال من راديو فرنسا الدولي، بشأن أوضاع حقوق الإنسان في مصر قائلا: “اهتمامكم بالقضية يظهرنا وكأننا قادة شرسين مستبدين، لا يليق أن تقدموا الدولة المصرية به، لا بأس بالحديث عن ذلك، لكن ليس من المقبول تقديم الدولة المصرية بهذه الطريقة، فقد مضى وقت طويل كانت فيه الحكومة تضطهد شعبها، الذي أثبت أنه لا يمكن سحقه”.

وأضاف: “”لدينا في 55 ألف جمعية مجتمع مدني و100 مليون مصر، فكم منهم اشتكى من عدم تمكينه من العمل بسهولة ويسر”. بحسب زعمه .

حقوق الإنسان في مصر

 وتابع: “نحن مطالبون بحماية دولة من تنظيم متطرف ظل في مصر من 90 سنة، أنا مطالب بحماية 100 مليون مواطن من مصير ليبيا والعراق وسوريا واليمن ولبنان وأفغانستان وباكستان، ليس عندنا ما نخاف أو نحرج منه، نحن نبني في ظروف منتهي القسوة والاضطراب”.

فيما سلطت صحف ومواقع فرنسية الضوء على إشكالية أوضاع حقوق الإنسان في مصر.

وأوضحت وكالة الأنباء الفرنسية، أنه منذ تولي عبدالفتاح السيسي الحكم في السنة التالية، جوبهت المعارضة أكانت إسلامية أو ليبرالية بقمع متزايد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى