مصر

“عمرو هشام” رئيس مباحث سجن القناطر يعنف 5 معتقلات وينقلهن إلى عنابر الجنائي

كشفت منصة “نحن نسجل”، الحقوقية، مساء السبت، عن قيام الضابط “عمرو هشام” رئيس مباحث سجن القناطر للنساء، بتعنيف 5 معتقلات على ذمة قضايا سياسية، ونقلهن لعنابر القضايا الجنائية.

الضابط عمرو هشام

وقالت المنصة في بيان على تويتر، أنها وثقت قيام الضابط المذكور بتعنيف 5 معتقلات على ذمة قضايا سياسية ثم تشريدهن ونقلهن لعنابر القضايا الجنائية، وذلك بتاريخ 4 فبراير 2021.

كما منعهن رئيس المباحث من أخذ أدويتهن وملابسهن ومتعلقاتهن الشخصية .

وبحسب المنصة، فالـ 5 معتقلات هن: (مها، آية، ريمان، دولت، لؤية).

وأشارت المنصة، إلى أنه بذلك يرتفع عدد المعتقلات اللاتي تم تشريدهن على يد هذا الضابط إلى 11 معتقلة سياسية.

وكانت منصة “نحن نسجل” الحقوقية، قد كشفت في 17 يناير الماضي، أن المعتقلة “عبير ناجد” 47 عاماً، طلبت مقابلة رئيس مباحث سجن القناطر“عمرو هشام” بتاريخ 12 يناير حيث طلبت منه توفير الرعاية الصحية لها بعد إصابتها بفيروس كورونا ولكنه رفض علاجها.

وبحسب المنصة، قالت عبير لهشام: “أنا عايزة أخف وأعيش لأولادي”، لتفاجئ بردة فعل رئيس المباحث الذي قام بنقلها من عنبر المحتجزين على ذمة قضايا سياسية إلى عنبر الإتجار بالمخدرات.

وأكدت “نحن نسجل” قيام رئيس المباحث بحرمان عبير من ملابسها ومستلزماتها الشخصية، وأن حالتها الصحية تدهورت نتيجة دخان السجائر فى العنبر الجديد.

يذكر أن هذا ليس الانتهاك الأول لرئيس مباحث السجن “عمرو هشام” ، حيث قام في شهر نوفمبر 2020 بالاعتداء برفقة قوة من السجن على عدد من المعتقلات وسحل إحداهن مع تشريد خمسة منهن إلى عنابر جرائم القتل والمخدرات.

المعتقلة “عبير ناجد”

كانت ثلاث منظمات حقوقية، قد عبروا عن بالغ قلقهم من تدهور الحالة الصحية للسيدة “عبیر ناجد” المعتقلة في سجن القناطر للنساء منذ شهر سبتمبر 2018، وإصابتها بفيروس كورونا دون الاهتمام بحالتها أو علاجها.

وأوضح بيان مشترك للمنظمات الثلاث، أنهم يشعرون ببالغ القلق من تدهور الحالة الصحية للمعتقلة عبیر ناجد (47 عاماً)؛ حيث لاحظت أسرتها خلال زيارتهم لها في سجن القناطر نساء في تاريخ 13 يناير 2021 من وجود علامات انتفاخ على الوجه وعدم قدرتها على المشي دون مساعدة.

الصحفية سولافة مجدي

في الوقت نفسه وثقت الصحفية المعتقلة “سولافة مجدي”، في آخر جلسة لها أمام المحكمة تعرضها أيضا للتعرية والضرب والسحل على يد إدارة سجن القناطر.

كان محامين ومنظمات حقوقية، قد كشفوا في الأول من فبراير الجاري، عن تعرض الصحفية “سولافة مجدي” في مقر احتجازها بسجن القناطر، للضرب والسحل والتحرش، من قبل موظفي السجن، نتج عنه إصابتها بنزيف في الرحم.

وتقدم فريق الدفاع عن “سولافة”، بـ 7 بلاغات عبر التلغراف، عصر السبت 30 يناير، لكل من النائب العام، ونيابة أمن الدولة، والمحامى العام لنيابات بنها ورئيس نيابة القناطر، وزير الداخلية ومدير أمن القليوبية ومأمور سجن النساء بالقناطر، كما تم تسليم البلاغ باليد، لرئيس فريق التحقيق بالقضية 488 لسنة 2019.

واتهم فريق الدفاع، عدد من ضباط وأفراد الشرطة العاملين بالسجن وآخر مجهول، التمس البلاغ من النيابة الكشف عن شخصيته، لتورطهم في التعدى بالضرب واستعمال القسوة والتحرش، ضد سولافة على النحو الذى ذكرته بأقوالها بالمحكمة يوم جلسة نظر تجديد أمر حبسها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى