مصر

عودة خالد يوسف: استقبله الناصري واليسار استقبال الأبطال ويستعد للعمل مع المتحدة و سينرجي (مصور)

عودة خالد يوسف: استقبله الناصري واليسار استقبال الأبطال ويستعد للعمل مع المتحدة و سينرجي (مصور)

 

احتفى التيار الناصري واليساري بمخرج الفضائح الهارب خالد يوسف بعد عودته من باريس.

 

 

خالد يوسف

ونشر خالد يوسف صور استقباله وظهر فيها النائب السابق أحمد الطنطاوي وحمدين صباحي وإسراء عبد الفتاح وخالد داوود وعشرات المشاهير.

 

 

وتصدر هاشتاج #خالد_يوسف قائمة الترند فى مصر للموضوعات الأكثر تداولاً.

وقالت هالة: المخرج اليساري رجع و أصحابة اليساريين بيحتفلوا بية. مش مكسوفين!؟

#خالد_يوسف

وأضاف هاني سالم: 

كنت أظن مخرج الحركات والإبداعات #خالد_يوسف يحتفظ ب حمرة خجل لكن للأسف يؤكد أنه خلع جلباب الحياء والشرف وطرد الحشمة وبرقع الحياء لديه، يقول العنتيل: ما تعرضت له فوق الإفتراء وصفحتي بيضاء وأنا ضحية مؤامرة ولا عليه عار ولم أخالف الأخلاق، إزاي وأنت العار نفسه و #عمرو_اديب بيهوي عليه

وعلق سامح عسكر بالقول: غير متعاطف مع عودة المخرج #خالد_يوسف لمصر، فجريمته عندي ليست الجنس ولا التصوير فهذه حريات خاصة به إذا لم تتضمن قهرا وخديعة

لكن جريمته المؤكدة (الاستغلال الجنسي)..

ولو لم يكن مخرجا ونائبا للشعب لزالت عنه صفة الاستغلال لكنه تربح من هذه الوظائف وصار قدوة سيئة ونقطة سوداء في تاريخ الفن.

 

 

هجوم على الإخوان

وهاجم مخرج الفضائح الهارب خالد يوسف الإخوان وقال إنه ضد مشروعهم.

وأضاف أنا ضد مشروع “الإخوان المسلمين” (قولا واحدا)، وهم “اعتقدوا أنني عندما أختلف مع النظام هترمي في أحضانهم، هذا لا يمكن يحصل”.

وتابع فى تصريح لعمرو اديب على  قناة “MBC مصر”، إنه “حسم علاقته بالتيار الإسلامي منذ أن بلغ من العمر 16 عاما”، مؤكدا أنه “كان يخوض الانتخابات في مواجهتهم بالجامعة”.

وزعم أن “الاشتراكي والناصري الوحيد الذي تمكن من هزيمة الإخوان في الانتخابات بالجامعة”.

وأضاف زاعماً : “أعلم فكرهم وأدبياتهم، لم أكن مخطئا في 30 يونيو ولو حدثت مآلات كارثية لم تكن واحد من المليون مقارنة بالكوارث التي تحدث في مصر مع استمرار الإخوان”

استئذان الأجهزة الأمنية

وأوضح خالد يوسف أنه تحدث مع الأجهزة الأمنية قبل عودته، وأنه سيعمل مع المتحدة التابعة للمخابرات، لإنتاج قومي.

وقال إنه لم يجد أي مشكلة في العودة إلى مصر، حيث أنه لم يكن مطلوبا قبل مغادرته للبلاد، وزعم أن وجوده بالخارج كان ضريبة «المواقف» التي اتخذها !!

وهرب خالد يوسف بعد تسرب شرائط جنسية  له مع عدد من الفنانات والإعلاميات، بينهم منى فاروق وشيماء الحاج، وفيما تم القبض عليهن، ترك يوسف حتى فر إلى باريس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى