مصر

الضحايا تتوالى.. غرق شابين فجرًا بشاطئ البيطاش في الإسكندرية

مازالت حوادث الغرق تتوالى على شواطئ الإسكندرية، بعد أن لقي شابان مصرعهما غرقا، أمس الاثنين، في ثالث أيام عيد الأضحى، بشاطئ البيطاش بمنطقة العجمي، فيما تم إنقاذ 4 آخرين، بواسطة الأهالي.

غرق شابين في الإسكندرية

وقالت وسائل إعلام، إن مجموعة من الشباب تسللوا إلى شاطئي “النقابات الهندسية، وهدير”، في منطقة البيطاش، بالعجمي، ونزلوا إلى البحر فجرًا، وتمكن الأهالي من إنقاذ 4 منهم، بينما جرفت مياه البحر شخصين، ولقيا حتفهما غرقًا.

وكشف شهود عيان، أن الغريقان يدعيان: “سليمان أحمد سليمان”، 26 عامًا، مقيم في التجمع الخامس، محافظة القاهرة، وتم انتشال جثمانه مساءً.

والأخر، يدعى، “أحمد شهاب محمد”، 18 عامًا، من مدينة أبوحمص، محافظة البحيرة، حيث نزلا مياه البحر فجرًا، وتم انتشال جثمانهما.

وكانت مصر قد شهدت في الآونة الأخيرة، عدد كبيرًا من حالات الغرق، راح ضحيتَها شبابٌ وأطفال.

شاطئ النخيل

ففي منتصف شهر يوليو الماضي، لقي طفل و11 شخصا حاولوا إنقاذه من الغرق مصرعهم جميعا، في شاطئ النخيل بمدينة الإسكندرية الذي أطلق عليه “شاطئ الموت”، لكثرة حوادث الغرق التي تحدث هناك كل صيف تقريبا.

وفي نفس الشهر أيضًا، غرق الشاب “نور كلش” في شاطئ مدينة بلطيم بمحافظة كفر الشيخ، ولم يعثر على جثته إلى بعد 11 يوما من وفاته، حيث جرفتها المياه بين صخور الشاطئ.

يذكر أن رئيس الوزراء “مصطفى مدبولي”، كان قد أصدر قرارا الأسبوع الماضي، بغلق الشواطئ والحدائق العامة خلال أيام عيد الأضحى المبارك وذلك لمنع زيادة الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

هذا وتواصل إدارة السياحة والمصايف بالإسكندرية، مناشدة أهالي المحافظات المجاورة وضيوف المدينة عدم نزول الشواطئ المغلقة ليلا وتعريض حياتهم للخطر خاصة مع زيادة حالات الغرق لعدم وجود خدمة الإنقاذ على الشواطئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى