مصر

غضب الجالية السودانية بمصر بعد مقتل طفل طعنًا على يد عامل مصري

أثارت واقعة مقتل طفل سوداني على يد عامل مصري أمام والدة في مدينة أكتوبر، غضباً واسعاً في أوساط الجالية السودانية في القاهرة.

https://twitter.com/wmuhaker/status/1321865960677122051?s=20

وتظاهر مساء أمس الجمعة في مساكن عثمان بمدينة أكتوبر، عدد من أبناء الجالية السودانية الغاضبة، احتجاجاً على مقتل الطفل، وللمطالبة بسرعة محاكمة الجاني.

كان شهود عيان ووسائل إعلام سودانية، قد كشفت عن مقتل الطفل السوداني “محمد حسن عبدالله” (13 عاما)، جراء هجوم بالسكين من قبل عامل مصري 50 عاماً، يدعى “مجدي”.

وبحسب الشهود، يعود سبب الحادثة، إلى خلافات مالية للجاني مع والد الطفل، وهو معاق حركيا، و يعمل حداد في ورشة صغيرة في حي مساكن عثمان في مدينة 6 أكتوبر.

وأشارت تحريات النيابة، إلى أن المتهم توجه إلى والد المجني عليه لمطالبته بسداد باقى المبلغ لكن والد الطفل، أكد أنه لا يوجد معه المبلغ، فقرر المتهم أن ينتقم منه.

وأضافت التحريات أن المتهم أمسك بالمجني عليه وسدد له عدة طعنات متفرقة بجسده انتقامًا من والده لعدم تسده الديون، وفر هاربًا.

وعقب تقنين الإجراءات تمكن رجال المباحث من ضبطه في أحد الأكمنة، بمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى