عربي

غضب مصري من الصواريخ الفلسطينية على إسرائيل

كشف مصدر مخابراتي مصري عن غضب القاهرة من التصعيد الأخير في قطاع غزة، بعد إطلاق الفصائل الفلسطينية دفعة صواريخ على مستوطنات إسرائيلية.

وبحسب مصادر أجرى مسئولو الملف الفلسطيني بجهاز المخابرات العامة المصرية، اتصالا “اتسم بالحدة” بقيادات حماس والجهاد في أعقاب إطلاق صواريخ من القطاع صوب المستوطنات الإسرائيلية.

غضب مصري
وقالت المصادر: “إن المسئولين المصريين بدوا في موقف حرج أمام الطرف الإسرائيلي، بعد اتفاق مصري مع حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” على التزام ضبط النفس وعدم افتعال أية أزمات، وهو الاتفاق الذي أفرجت مصر بموجبه عن ما يقرب من 25 من أعضاء حركة الجهاد الذين كانوا محتجزين لدى القاهرة”.

وقال المصدر: “إن المسئولين المصريين جددوا تلويحهم بالانسحاب من اتفاق الوساطة الخاصة بالتهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي، في ظل عدم الاعتداد بالاتفاقات مع القاهرة”.

مشيرًا إلى أن القاهرة قلقة من تطور المواجهة، خاصة في ظل تصاعد الأصوات داخل إسرائيل بضرورة توجيه ضربة عسكرية قوية إلى القطاع، بخلاف أصوات لسياسيين داخل اليمين المتطرف ببدء معركة عسكرية كحل لإنهاء الخلافات السياسية التي تشهدها تل أبيب وتعطل تشكيل الحكومة حتى الآن”.

 

الصواريخ الفلسطينية
كانت إسرائيل قد أبلغت القاهرة قبل بدء عملية الرد على إطلاق الصواريخ الفلسطينية التي انطلقت من القطاع، أن حركة الجهاد هي من تقف وراء تلك العملية.

الأمر الذي أغضب الجانب المصري الذي توصل إلى اتفاق منذ أيام قليلة مع وفد من الحركة بقيادة أمينها العام “زياد النخالة”، وقائد سرايا القدس “بهاء أبو العطا” على تثبيت التهدئة، مقابل الإفراج عن معتقلين لهم في القاهرة.

يأتي ذلك وسط توارد أنباء عن ترتيبات داخل جهاز المخابرات العامة المصري لإدخال تغييرات على مسئولي الملف الفلسطيني الذي يقوده وكيل الجهاز اللواء “أحمد عبد الخالق”.

ومن المتوقع أن الفترة القادمة ستشهد الدفع باسم جديد من بين وكلاء الجهاز لقيادة الملف خلفًا لعبد الخالق.

في الوقت نفسه كشف مصدر أمني مصري عن توجه وفد أمني من المخابرات العامة المصرية إلى تل أبيب والضفة الغربية، الأسبوع المقبل، للقاء المسئولين هناك.

كان الطيران الإسرائيلي، قد شن فجر السبت، سلسلة غارات استهدفت مواقع للمقاومة الفلسطينية في أكثر من محافظة في قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحّة في غزة عن إصابة ثلاثة مواطنين بجروح بين خطيرة ومتوسّطة، ونُقلوا إلى مستشفى “ناصر” في “خان يونس” جنوب القطاع، فيما قالت الوزارة في وقت لاحق: إن أحد المصابين فارق الحياة.

واستهدفت الغارات عدة مناطق في محافظات القطاع وسط تحليق مكثف وعلى ارتفاعات منخفضة للطيران الاستطلاعي الإسرائيلي.

كانت وزارة الدفاع الإسرائيلية قد أعلنت عن سقوط عدد من الصواريخ الفلسطينية على مستوطنة “سديروت”، في وقت متأخر من مساء الجمعة، فيما أصيب ثلاثة مستوطنين إسرائيليين بجراح متفاوتة، فيما أظهرت مقاطع فيديو بثها نشطاء فلسطينيون ومواقع إخبارية تتبع الاحتلال محاولة القبة الحديدية إسقاط الصواريخ الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى