مصر

غموض أعداد المتوفين المصريين فى حادث رحلة العمرة بالقرب من تبوك

لازال الغموض يحيط بعدد ضحايا حادث رحلة العمرة، بالقرب من تبوك، حتى الآن، رغم الإعلان أن الحافلة كان على متنها 16 شخصاً، من الجنسية المصرية.

حادث رحلة العمرة

ونعى الشيخ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ضحايا انقلاب حافلة ركاب تابعة لإحدى حملات العمرة، ما أسفر عن وفاة وإصابة 16 مواطنًا مصريًا؛ كانوا متوجهين إلى مكة المكرمة لأداء شعائر العمرة.

وتقدم الطيب بخالص العزاء والمواساة لأسر الضحايا وذويهم، داعيا المولى عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ومغفرته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

كان حادث انقلاب حافلة، تابعة لإحدى رحلات العمرة، على بعد 310 كم من مدينة تبوك بالمملكة العربية السعودية، وعلى متنها 16 مواطناً مصرياً كانوا متجهين إلى مكة المكرمة لأداء العمرة، ما نتج عنه عدد من الوفيات والإصابات.

وقالت القنصلية العامة أنها تتواصل مع الأطراف المعنية، فور وقوع الحادث لإنهاء كافة الإجراءات المتعلقة بنقل جثامين المصريين المتوفين إلى مصر و للوقوف على ملابسات الحادث.

كانت المملكة العربية السعودية، قد أعلنت بداية نوفمبر الماضي السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها. 

وتسمح المرحلة الثالثة لـ20 ألف معتمر و60 ألف مصلٍ في اليوم، مراعاةً للإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى