مصر

فاروق حسني: أتمنى منع النقاب من الحياة

بالتزامن مع منع النقاب فى جامعتي القاهرة وعين شمس، قال فاروق حسنى، وزير الثقافة الأسبق، إنه تعرض للهجوم بسبب موقفه من النقاب والحجاب، وأضاف: “أنا ضد الحجاب والنقاب، وقولت الكلام ده و بهدلونى كتير”.

فاروق حسني

وتابع فاروق حسنى، فى حديثه خلال الندوة التى نظمها موقع اليوم السابع المحسوب على الأجهزة الأمنية : “أتفق تمام الاتفاق مع منع النقاب من الجامعات وبتمنى إن النقاب يتمنع من الحياة كلها مش من الجامعة بس”

وأضاف : “زى ما المنتقبة لها حرية شخصية في أنها تكشف وجهها أم لا فهى سلبت حريتى في أن أعرف هوية من يتحدث معى، وبسبب النقاب فيه بلاوى كتير بتم”.

وتابع : “قوة الست فى شخصيتها وليست فى الحجاب، وأنا قلت إن الحجاب غرضه سياسى، والإخوان فرضوه على الناس لكى يكون علامة تميزهم، وعندما وجدوا أن غالبية البنات محجبات أيقنوا أن تلك هى فرصتهم في الاستيلاء على الحكم”.

واستطرد قائلاً : “إن ما يحزننى جدا عندما أمر على مدرسة وأجد فتيات صغيرات بالحجاب، أفكر كيف يحرمونها من طفولتها، وبراءتها؟ وكيف يحرمونها من شعورها بنفسها كأنثى وطفلة”.

منع النقاب
كانت جامعة عين شمس قد قررت حظر النقاب على عضوات هيئة التدريس، والهيئة المعاونة بجميع الكليات والمعاهد، وذلك بعد أيام من قرار مماثل وحكم نهائي من المحكمة الإدارية العليا بحظره في جامعة القاهرة.

وأصدر محمود المتيني، رئيس جامعة عين شمس، قرارا رقم “150”، والذي يحظر من خلاله ارتداء النقاب أثناء إلقاء المحاضرات والدروس النظرية والعملية أو حضور المعامل أو التدريب العملي.

ونص القرار في مادته الثانية كذلك بالحظر على الطبيبات وهيئة التمريض و مساعداتهن بالمستشفيات الجامعية والمراكز المتخصصة والوحدات التابعة لها التعامل مع المرضى وهن منتقبات.

وكان جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة الأسبق، قد أصدر قرارا، في أبريل 2015، بحظر عمل المنتقبات بالجامعة، وهو القرار الذي طعنت عليه 80 باحثة منتقبة بجامعة القاهرة.

لكن محكمة القضاء الإداري برئاسة المستشار يحيي الدكروري رفضت الطعون وأيدت قرار رئيس جامعة القاهرة بمنع النقاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى