مصر

فتحي سرور: مبارك كان يحترم القانون ولم يتدخل فى البرلمان !

قال فتحي سروررئيس مجلس النواب الأسبق: ” أن الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك ، الذي توفي أمس الثلاثاء عن عمر يناهز 92 عاما، كان رجلاً عظيماً أدى دوره العسكرى والسياسى بكل اقتدار”.

 وأضاف : “إذا كانت هناك بعض الأخطاء التي تمت، فهى لم تكن بقدر شجاعته التي واجه بها المؤامرات والأخطار التي واجهت مصر، دون أن يهرب من المسئولية يوماً واحداَ”.

فتحي سرور

وأضاف سرور خلال مداخلة هاتفية ببرنامج على مسئوليتي على قناة صدى البلد ، عملت مع الرئيس الأسبق مبارك كوزير لمدة تزيد عن 4 سنوات، ورئيس للبرلمان لمدة تزيد على 20 عامًا، وأشهد أنه كان يعمل للصالح العام ولم يتدخل في العمل البرلماني على الإطلاق !!

وتتناقض شهادة سرور ، مع تصريحات اللواء نجيب عبد السلام، قائد قوات الحرس الجمهورى السابق،لـبرنامج “القاهرة 360″، على فضائية “القاهرة والناس”، فى 24 يناير 2015 : “إن الرئيس الأسبق حسنى مبارك كان يعلم بتزوير انتخابات البرلمان فى 2010، مضيفًا “مبارك رد علىَّ بقسوة عندما حدثته عن تزوير انتخابات برلمان 2010”.

مشيراً إلى أن فترة ما قبل ثورة يناير شهدت فسادًا كبيرًا وتدخلات من المحيطين به.

كما اعترف مبارك نفسه بالتدخل فى المرحلة الثالثة من انتخابات 2005.

وكرر فتحي سرور أن الرئيس المخلوع كان يحرص دائما على احترام القانون، وأنه لم يتدخل في عمله خلال فترة توليه وزارة التعليم ورئاسة البرلمان.

وأعرب عن سعادته بإنصاف القضاء لمبارك ونجليه قبل وفاته.

مشيراً إلى إن مبارك خضع للمحاكمات بكل هدوء، مطبقاً لمبدأ المساواة أمام القانون والقضاء الذى أرساه طيلة فترة حكمه، بحسب قوله.

وتابع:” كنت أراه رجل إنسان، رجل قدير، رجل حكيم، رجل يحترم القضاء كل الاحترام”.

ووجه له رسالة : “عشت شجاعاً، ومت شجاعاً، والتاريخ سينصفك بلا شك”.

وفاة حسني مبارك

وأعلن التلفزيون المصري أمس وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك، عن عمر ناهز 92 عاما، بعد صراع مع المرض.

ونعت رئاسة الجمهورية والقوات المسلحة والبرلمان الرئيس الأسبق حسني مبارك بعد وفاته.

وقال علي عبد العال، رئيس المجلس، خلال الجلسة العامة للبرلمان: “ينعى مجلس النواب رئيس الجمهورية الأسبق لما قدمه لوطنه كأحد قادة حرب أكتوبر المجيدة”.

كان موقع اليوم السابع المقرب من الاجهزة الأمنية قد صرح يوم 4 فبراير أن الحزب الوطنى والحكومة وأجهزة الأمن أداروا انتخابات مجلس الشعب الأخيرة بمبدأ أنه لا يريد أحدا معه، ومارس كل أنواع القذارة فى هذه الانتخابات.

رابط الخبر

واضاف : “بحماية الشرطة والبلطجية، أسقط كل الشرفاء من المعارضة والمستقلين. أسقط الحزب وأجهزة الأمن أسماء بقيمة حمدين صباحى، وسعد عبود، وجمال زهران، ومحمد مصطفى شردى، وسعد الكتاتنى، وصبحى صالح، ومحمد البلتاجى، والبدرى فرغلى، وضياء رشوان، وحمدى السيد، ومصطفى السعيد، وطاهر أبو زيد، ومحمد العمدة، ومصطفى بكرى، وعشرات غيرهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى