عربي

 فتح الحدود بين الرياض والدوحة: أعداء المصالحة يتحدثون عن اللحمة الخليجية و غموض موقف السيسي

بدأت وفود قادة الدول المشاركة في القمة الخليجية الـ41، تصل إلى مدينة العلا السعودية.

وتنعقد القمة اليوم فى أجواء تصالحية، بعد الإعلان مساء أمس عن رفع الحصار المفروض على دولة قطر منذ أكثر من ثلاث سنوات، وفتح الحدود بينها وبين السعودية.

فتح الحدود بين الرياض والدوحة

وقد أعلنت الكويت مساء أمس أن السعودية ستعيد فتح أجوائها وحدودها البرية مع قطر. 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية أمس الاثنين عن ولي العهد السعودي تأكيده أن القمة ستكون “جامعة للكلمة موحدة للصف ومعززة لمسيرة الخير والازدهار”.

وسيشارك أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، فى القمة، فيما يحيط الغموض بموقف الرئيس السيسي، الذي وجهت له السعودية الدعوة للحضور. كما يرأس نائب رئيس دولة الإمارات، الشيخ محمد بن راشد، وفد بلاده.

ورحبت تركيا الاثنين بالإعلان عن إعادة فتح الحدود والأجواء بين قطر والسعودية. وفي حين توقعت أبو ظبي أن تشهد القمة الخليجية المقررة غدا تحولات تاريخية.

اللحمة الخليجية

وقال أنور قرقاش إن قمة مجلس التعاون الخليجي التي تنعقد يوم الثلاثاء في السعودية ستعيد وحدة الخليج.

وأضاف قرقاش فى تغريدة على تويتر “نحن أمام قمة تاريخية في العلا نعيد من خلالها اللحمة الخليجية.. أمامنا المزيد من العمل ونحن في الاتجاه الصحيح”.

فيما قال مراقبون إن المبعوث الأمريكي، جاريد كوشنر في طريقه إلى السعودية، لحضور مراسم إتمام المصالحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى