عربي

 فرار 6 أسرى فلسطينيين من سجن إسرائيلي مشدد عبر نفق

تمكن 6 أسرى فلسطينيين من الفرار من سجن “جلبوع”  المسمى الخزنة، وهو من أكثر السجون الإسرائيلية إحكاماً.

فرار 6 أسرى فلسطينيين

ووصف معلقون، فرار المعتقلين من خلال نفق نجحوا في حفره على مدى سنوات، من داخل زنزانة إلى خارجه، بأنه مشابه تماما لما يجري في الأفلام.

وكتبر المعلق الأمني الإسرائيلي يوسي ميلمان في تغريدة على تويتر “كما هو الحال في الأفلام، هذه ليست المرة الأولى، في يوليو/تموز 1958 اندلعت ثورة عنيفة من قبل السجناء في السجن، هرب 66 سجيناً، قتل 11 وحارسان آخران، تم القبض على الجميع؛ عام 2014، حفر سجناء أمنيون نفقا، لكن تم كشفه وإحباط محاولة الهروب”.

الأسرى الستة

وكشف نادي الأسير الفلسطيني أسماء الأسرى الستة الذين نجحوا بالهروب من سجن جلبوع الاسرائيلي وهم:

1- الأسير محمود عبد الله عارضة (46 عاما) من جنين معتقل منذ عام 1996 ومحكوم مدى الحياة

2- الأسير محمد قاسم عارضه (39 عاما) من عرابة معتقل منذ عام 2002 ومحكوم مدى الحياة

3- الأسير يعقوب محمود قادري (49 عاما) من بير الباشا معتقل منذ عام 2003 ومحكوم مدى الحياة

4- الأسير أيهم نايف كممجي ( 35 عاما) من كفردان معتقل منذ عام 2006 ومحكوم مدى الحياة

5- الأسير زكريا زبيدي (46 عاما) من مخيم جنين معتقل منذ عام 2019 وما يزال موقوف

6- الأسير مناضل يعقوب انفيعات (26 عاما) من يعبد معتقل منذ عام 2019.

أكثر السجون تحصيناً

و قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية “دراما في أحد أكثر السجون تحصينا في إسرائيل: في الصباح الباكر، اكتشفت مصلحة السجون اختفاء الأسرى بعد ساعات قليلة من تمكنهم من الفرار، عبر نفق حُفر في السجن”.

وبحسب مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان الفلسطينية، فإن سجن جلبوع “يقع في شمال فلسطين (إسرائيل) أُنشأ بإشراف خبراء إيرلنديين وافتتح في العام 2004 بالقرب من سجن شطة، في منطقة بيسان”.

وأضافت “يعد السجن ذو طبيعة أمنية مشددة جدًا، ويوصف بأنه السجن الأشد حراسة، ويحتجز الاحتلال فيه أسرى فلسطينيين يتهمهم الاحتلال بالمسؤولية عن تنفيذ عمليات داخل أراضي فلسطين المحتلة عام 1948”.

وقال جهاز الأمن العام (الشاباك) أن السجناء نسقوا مع أشخاص خارج السجن باستخدام هاتف محمول مهرب، وكان لديهم سيارة هروب في انتظارهم”.

واستنادا الى الصحيفة فإنه “تم ملاحظتهم تمت لأول مرة من قبل المزارعين المحليين الذين أبلغوا الشرطة عنهم، بعد أن اعتقدوا أنهم لصوص”.

وقالت “اكتشف أن السجناء الستة قد فروا قرابة الساعة الرابعة فجرًا، خلال عملية العدّ (الصباحي)”.

فشل استخباري

ونقلت عن مسؤول في مصلحة السجون الإسرائيلية، وصفه عملية الهروب بأنها “فشل أمني واستخباري كبير”.

وتم نشر قوات كبيرة قرب الجدار الفاصل حول منطقة جنين، شمالي الضفة الغربية، التي ينحدر منها المعتقلون.

وقالت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية إن سلطة السجون الإسرائيلية قررت توزيع باقي المعتقلين في السجن، الذين يقدر عددهم بنحو 400، على سجون أخرى.

وأضافت “تم نشر مئات عناصر شرطة حرس الحدود في مكان الحادث”.

و قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه للأناضول “تحدث رئيس الوزراء نفتالي بينيت صباح اليوم مع وزير الأمن الداخلي عومر بارليف في أعقاب هروب السجناء الأمنيين من سجن جلبوع، وأكد أن هذا حدث خطير يلزم جميع الأجهزة الأمنية بالتحرك”.

وأضاف “يتم اطلاع رئيس الوزراء على آخر المعلومات حول عمليات البحث وهو سيجري مشاورات وفق الحاجة”.

من جهته قال المخرج عبد الحميد حبيب: استعدي يا هوليود جايلك قصة فيلم إنما إيه ٦ أسرى فلسطينيين هربوا من سجن صهيوني يعتبر الأشد حراسة بحفر نفق عرضه لا يتعدى ٢٠ سم يبدأ من الزنزانة وينتهي خارج أسوار السجن بأمتار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى