دولي

فرنسا تعلن الانسحاب العسكري من مالي

أعلن الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، صباح اليوم الخميس، سحب القوات الفرنسية من مالي، مع البقاء عسكرياً في دول غرب إفريقيا المجاورة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده ماكرون اليوم الخميس في باريس.

فرنسا تنسحب من مالي

وقال الرئيس الفرنسي خلال المؤتمر الصحفي: “لا يمكننا أن نبقي على مشاركتنا العسكرية إلى جانب السلطات الانتقالية في مالي التي لا نتشارك معها الاستراتيجية والأهداف”.

وأوضح ماكرون إن دعم المدنيين في مالي سيستمر، لكنه ألقى باللوم على المجلس العسكري الحاكم في البلاد الآن لقراره استئجار شركة الأمن الروسية الخاصة “مجموعة فاغنر” التي يتهمها الاتحاد الأوروبي بإثارة العنف وارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

وأشار ماكرون إلى أن تحالف الحلفاء سيظل قائما في الساحل وخليج غينيا لمواجهة تحركات تنظيمي القاعدة وداعش.

وأعلن الرئيس الفرنسي، إن العسكريين الأوروبيين المتمركزين حاليا في مالي سينتشرون في النيجر.

التواجد الفرنسي في مالي

في الوقت نفسه، كشفت رئاسة الأركان الفرنسية، أن “نحو 2500 و3 آلاف جندي فرنسي سيبقون في منطقة الساحل بعد الانسحاب من مالي خلال ستة أشهر”.

يذكر أنه يوجد نحو 4300 جندي فرنسي في منطقة الساحل بينهم 2400 في مالي. وتشارك فيما يعرف بقوة برخان أيضا في تشاد والنيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا.

وتنشط القوات الفرنسية منذ العام 2013 في مالي، حيث تدخلت لطرد من وصفتهم بالـ”المتطرفين الإسلاميين” من السلطة. 

لكن المتمردين أعادوا تجميع صفوفهم في الصحراء وبدأوا في مهاجمة جيش مالي وحلفائه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى