أخباردولي

فشل محاولة انقلاب فى البرازيل .. الأمن يستعيد السيطرة على مقرات السلطة بعد اقتحامها

فشلت محاولة انقلاب فى البرازيل واستعادت قوات الأمن البرازيلية السيطرة على القصر الرئاسي ومقر البرلمان والمحكمة العليا عقب اقتحام تلك المباني من قبل أنصار الرئيس السابق جايير بولسونارو.

فشل محاولة انقلاب فى البرازيل 

 وأعلن وزير الداخلية والقضاء أن السلطات ستوجه تهمة محاولة الانقلاب للمشاركين في هذه الأعمال.

وأمر الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا قوات الأمن الفدرالية بالتدخل لفرض النظام في العاصمة برازيليا بعد اقتحام مقرات السلطات الثلاث في البلاد أمس الأحد، وتوعد بمحاسبة المقتحمين الذين وصفهم بالنازيين والفاشيين.

لولا دا سيلفا 

وقال دا سيلفا -في خطاب متلفز من ولاية ساو باولو- إن التدخل الأمني الفدرالي في برازيليا سيستمر حتى 31 يناير  الجاري.

وتابع “سيتم توقيف ومحاسبة المشاركين في هذا الفعل الهمجي، ليعرفوا جيدا أن الديمقراطية التي وُجدت لحماية حق التعبير لديها آلياتها لحماية مؤسساتها التي تصون الديمقراطية”.

وأضاف أن “من اقتحموا مؤسساتنا الشرعية هم نازيون وفاشيون متطرفون، فعلوا ما لم يشهده تاريخ بلدنا”، وتوعدهم بالعقاب “بقوة القانون الكاملة”.

في غضون ذلك، أفادت وكالة رويترز بأن مكتب المدعي العام في البرازيل أصدر أمرا باعتقال وزير الأمن العام.

وقال وزير الداخلية والقضاء البرازيلي فلافيو دينو إن السلطات ستوجه تهمة محاولة الانقلاب لمن شاركوا في الاقتحامات.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن السلطات اعتقلت 150 شخصا على الأقل من أنصار الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو.

وأظهرت اللقطات بعض أنصار بولسونارو وهم يرتدون ملابس بألوان العلم البرازيلي يخرجون صفا واحدا وأيديهم خلف ظهورهم من قصر بلانالتو الرئاسي ويحيط بهم عناصر الشرطة، كما أظهرت صور أخرى حافلة مليئة بمتظاهرين معتقلين تغادر باتجاه مركز للشرطة.

إدانات واسعة

ولقيت الاقتحامات في برازيليا إدانة إقليمية وغربية واسعة، إذ وصفها الرئيس الأميركي جو بايدن بالشائنة.

وقال بايدن “أدين الاعتداء على الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة في البرازيل. المؤسسات الديمقراطية البرازيلية تحظى بدعمنا الكامل، وإرادة الشعب البرازيلي يجب ألا تقوض.

ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى “احترام المؤسسات الديمقراطية” في البرازيل، مشددا على “دعم فرنسا الثابت” للرئيس البرازيلي.

و دان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو “الجماعات الفاشيّة الجديدة” التي تسعى إلى إطاحة لولا.

 و أعرب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال عن “إدانته المطلقة” لاقتحام مئات من أنصار بولسونارو مقار الكونغرس والرئاسة والمحكمة العليا. وكتب على تويتر “الدعم الكامل للرئيس لولا دا سيلفا الذي انتخبه بشكلٍ ديموقراطي ملايين البرازيليّين بعد انتخابات نزيهة وحرّة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى