مصر

فصل مدرس في الإسكندرية تحرش بـ120 تلميذة بالصف السادس الإبتدائي

قضت المحكمة الادارية العليا، برئاسة المستشار عادل بريك نائب رئيس مجلس الدولة بفصل مدرس رياضيات بإحدى مدارس الإسكندرية تحرش جنسيا بتلميذات فصلين كاملين بالفصل السادس الابتدائى (120 تلميذة) .

مدرس بالإسكندرية تحرش بـ120 تلميذة

وفى منطوق حكمها على مدرس بالإسكندرية تحرش بـ120 تلميذة، أكدت المحكمة فى حكمها على عشرة مبادئ قررتها المحكمة العليا لمواجهة التحرش المدرسى من المعلمين:

أن البنت المصرية تتعرض للتحرش واغتصاب حقوقها على مدار مراحلها السنية بدءً من الختان والتسرب من التعليم وتزويجها وهى قاصر وحرمانها من الميراث.

عقاب التحرش الجنسى لكل من حصل على منفعة ذات طبيعة جنسية له سلطة وظيفية أو أسرية أو دراسية على المجني عليه،.

أن المُعلم له دور تربوى تجاه التلميذات نحو كسائهن بكساء العفة والوقار ومن يمس عفتهن جزاؤه البتر من المؤسسة التعليمية.

حرمة تلميذات المدارس فى محراب العلم المقدس من النظام العام والتحرش بهن عدوان على المجتمع كله.

الطفل في مراحل التعليم يكون معرضاً للخطر ، إذا تعرض داخل المدرسة للأعمال الإباحية أو التحرش أو الاستغلال الجنسي.

جهود الدولة وحدها ليست كافية بل يشاركها منظمات المجتمع المدنى فلا يمس عفة المرأة ولا تشعر بالدونية في مجتمع هى أمه وأخته وابنته وزوجته.

ظاهرة التحرش الجنسي استفحلت وأصبحت تنال النساء من جميع الفئات و الطبقات والأعمار.

حظر كل الإيحاءات والتلميحات الجنسية أو الإباحية بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأية وسيلة من وسائل التعلم في المدارس بما في ذلك وسائل الاتصالات.

القضية كشفت عن آفة خطيرة في تحرش المعلمين بـ تلميذات المدارس في الحلقة الأولى من حياة الطفل.

التحرش فى المدارس
وفى سياق محاكمة مدرس بالإسكندرية تحرش بـ120 تلميذة، أعلن ديوان عام وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بأن حالات التحرش في المدارس التي جرى الإبلاغ عنها خلال العام الدراسي الماضي زادت على 300 حالة.

وأوضح التقرير أنه يوجد حالات تحرش من العمال بحق الطلاب، “والأمر ليس متوقفا فقط على المعلم.

وبحسب ملفات النيابة، فإن العام الدراسي السابق (2017 – 2018) شهد اتهام أكثر من 18 معلما بالتحرش الجنسي بالطلاب، بخلاف الحالات التي تسترت عليها بعض الأسر بدافع تجنب إلحاق الفضيحة بأبنائهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى