أخباررياضة

فضيحة تحكيمية في مباراة تونس ومالي

شهدت مباراة منتخب تونس ومالي التي أقيمت في كأس أمم إفريقيا 2021 مهزلة تحكيمية بعد أن انتهت قبل الـ90 دقيقة.

فضيحة تحكيمية

حيث أعلن حكم المباراة نهاية الوقت في الدقيقة 89 و47 ثانية وقبل بلوغ الدقيقة 90 بفوز مالي بهدف دون رد ضمن منافسات الجولة الأولى من البطولة لحساب المجموعة السادسة.

وتسبب القرار في غضب عارم من لاعبي تونس والجهاز الفني الذي احتك أحد أعضائه بالحكم الزامبي.

وهرع منذر الكبير المدير الفني لمنتخب تونس إلى الحكم ليؤكد له أن الوقت الأصلي لم ينته بعد.

تلك الواقعة لم تكن الأولى خلال المباراة.

إذ أنه في الدقيقة 85 أعلن الحكم أيضا نهاية المباراة ولكن بعد ما يقرب من دقيقة ونصف تراجع عن قراره واستكمل المباراة.

وفي النهاية تدخلت قوات الأمن لحماية الحكم من اعتراضات لاعبي والجهاز الفني لتونس.

هذا بالإضافة لأنه في الدقيقة 79 كان سيكازوي يشير للحكم الرابع باحتساب خمس دقائق وقت بدل من الضائع.

وبعد ما يقرب من 20 دقيقة طلب الحكم من لاعبي المنتخبين العودة لاستكمال المباراة.

ولم يتواجد سيكازوي في أرضية الملعب وتم إسناد اللقاء للحكم الرابع.

ووفقا لمراسل شبكة “بي إن سبورتس” رفض لاعبو مالي العودة لاستكمال المباراة.

وتقرر استدعاء مدرب مالي محمد ماجاسوبا من المؤتمر الصحفي للعودة لاستكمال اللقاء.

وقال مراسل “بي إن سبورتس” المتواجد في أرضية الملعب فإن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” يطلب استكمال دقيقة من الوقت الأصلي ثم دقيقتان وقت محتسب بدل من الضائع.

استدعاء اللاعبين أثناء الاستحمام

وأضاف “مدرب مالي يقول لمسؤولي كاف إن اللاعبين الآن يقومون بالاستحمام ومن المرجح رفض العودة لاستكمال المباراة”.

وأكمل “مسؤول لجنة المسابقات في كاف يلح على مدربي مالي وتونس للعودة لاستكمال المباراة لإنقاذ سمعة قارة إفريقيا ولكن مدرب مالي يرفض، ومدرب تونس يريد الاستفادة من الوضع الحالي لصالح منتخب بلاده”.

في الوقت ذاته قال مصدر من كاف لـFilGoal.com إن: “المناقشات حتى الآن مستمرة ولم نتخذ القرار النهائي باستكمال مباراة تونس ومالي من عدمه”.

وفي الساعة 5 و28 دقيقة بتوقيت القاهرة توافد لاعبو مالي لأرضية ملعب المباراة لاستكمالها.

ولكن رفض منتخب تونس العودة وطلب بالعودة للائحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى