مصر

فضيحة.. سرقة كأس إفريقيا واختفاء عدد من الجوائز من خزينة اتحاد الكرة 

أعلنت اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد كرة القدم المصري برئاسة عمرو الجنايني، اليوم الجمعة، بفتح تحقيق موسع في سرقة كأس أمم أفريقيا، وعدد من الجوائز والميداليات والكؤوس، من المبنى الرئيسي للاتحاد في الجبلاية.

كان الإعلامي أحمد شوبير، قد كشف خلال برنامج “ملعب أون” الذي يقدمه على قناة “أون سبورت”، إن اللجنة الخماسية التي تدير اتحاد كرة القدم، فوجئت بسرقة كأس أفريقيا حينما شرعت في عمل متحف يضم بطولات منتخب مصر في اتحاد الكرة.

وأضاف شوبير، أن اللجنة وجهت السؤال للكابتن “أحمد حسن” القائد السابق لمنتخب مصر بعد توارد أخبار حول أخذه للكأس، وهو ما نفاه حسن قائلاً: “هتلبسوني تهمة”.

وقالت مصادر، إن اللجنة الخماسية التي تدير اتحاد الكرة المصري فتحت تحقيقاً موسعاً في واقعة اختفاء كأس الأمم الأفريقية من خزينة اتحاد الكرة.

في الوقت نفسه، كشفت مصادر صحفية، أن “وليد العطار”، القائم بأعمال المدير التنفيذى للجبلاية، استدعى اثنين من الإدارة المالية والمخازن خلال تواجدهم فى مقر الاتحاد مؤخرا للاستفسار عن وجود كأس أمم أفريقيا، وبعض المقتنيات الأخرى من أجل وضعها فى البهو الخاص بالجبلاية”.

وتابع: “جاء رد الثنائي التابعين إلى الإدارة المالية والمخازن بأن كأس أمم أفريقيا وبعض المقتنيات تم سرقتها خلال حريق الجبلاية فى 2013، ولم يتم إعادة سوى كأس واحدة من خلال قسم قصر النيل بموجب محضر رسمي”.

وأشار المصدر، إلى أن وليد العطار رفع الأمر إلى اللجنة الخماسية المؤقتة في اتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني الذي تم تكليفه بالبحث عن حقيقة الأمر.

وأوضح المصدر، أن “العطار هدد ثنائي الإدارة المالية والمخازن بإحالتهم للتحقيق بسبب ضياع مقتنيات الجبلاية من الكؤوس في الحريق الذي تعرض إليه مقر الاتحاد عام 2013”.

كانت مصر قد احتفظت بكأس أفريقيا بعد الفوز ببطولات أمم إفريقيا 2006 و2008 و2010 على التوالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى