مصر

فضيحة صحفية: رئيس تحرير “بوابة الهلال” ينسخ مقالاً صحفياً لكاتب آخر 

كشف صحفيون، قيام خالد ناجح رئيس تحرير “بوابة الهلال” التابعة لدار الهلال القومية، بنسخ مقال نُشر قبل عام على بوابة جريدة “السياسة” الكويتية، للكاتب بسام القصاص.

وقدم عدد من الصحفيين ببلاغًا “إلى من يهمه الأمر”، وصفوا فيه نسخ رئيس تحرير “بوابة الهلال” مقالاً لكاتب آخر بأنه “فضيحة”، وأكدوا إن خالد ناجح، نسب لنفسه مقالاً منشوراً في جريدة السياسة الكويتية قبل عام مع بعض الإضافات.

وقالت الصحفية نهى سليم في تدوينة على الفيسبوك: “الأستاذ خالد ناجح يكتب مقالاً عبقرياً ويعنونه بمقال رئيس التحرير والمقال منقول معظمه من جريدة السياسة الكويتية التي نشرته قبل عام للكاتب بسام القصاص”.

المقال المنسوخ

وكان ناجح قد نشر مقالاً في 26 أبريل الماضي بعنوان “البطل المنقذ”، وجاء في مقدمته: “مرت مصر بسنوات عجاف بعد أحداث 2011 عانت خلالها من اهتزاز وعدم استقرار وصلت للفوضى، فلم تكن الدولة المصرية مستعدة أو على مقدرة لمجابهة مؤامرة حيكت ضدها من قبل ذلك التاريخ في سنوات رخوية الدولة وعدم تماسكها، مما أدى لظهور نتوءات مثل حركات يتم تدريبها خارجياً على إسقاط الدولة مثل «6 أبريل» وغيرها من دعاة الفوضى والتخريب، بالإضافة إلى استقواء جماعة الإخوان الإرهابية التي كانت تمثل دولة داخل الدولة يتم إدارتها من مكتب مرشدها العام سواء من المنيل أو المقطم، ونخرت هذه النتوءات في عصب الدولة المصرية كالسوس”.

بينما كان مقال الكاتب بسام القصاص الذي نشر في “السياسة الكويتية” في الأول من يوليو 2020 تحت عنوان “7 سنوات سمان من حكم السيسي”، فجاءت مقدمته كالتالي: “مرت مصر بسنوات عجاف بعد أحداث 2011 عانت خلالها من عدم استقرار وصل للفوضى، بسبب مؤامرة حيكت ضدها في سنوات رخوية الدولة وعدم تماسكها مما أدى لظهور نتوءات مثل حركات يتم تدريبها خارجياً على إسقاط الدولة، بالإضافة إلى استقواء جماعة الإخوان الإرهابية التي كانت تمثل دولة داخل الدولة يتم إدارتها من مكتب مرشدها، والتي نخرت في عصب الدولة المصرية كالسوس”.

وتضمن مقال ناجح رئيس تحرير “بوابة الهلال” مقاطع مشابهة أخرى إلى درجة التطابق مع مقال الكاتب بسام القصاص قبل عام.

خالد ناجح

وتُعد “دار الهلال” أقدم مؤسسة ثقافية صحافية مصرية وعربية تأسست عام 1892 على يد جرجي زيدان في مصر، بينما تعد مجلة “الهلال” التي تصدر عن الدار من أقدم المجلات العربية التي تعمل في مجال الثقافة، وصدر العدد الأول منها في 1892 بافتتاحية كتبها جرجي زيدان أوضح فيها خطته، وغايته من إصدارها.

وكان صحفيو “دار الهلال” انتقدوا قرار تعيين ناجح في منصب رئيس التحرير، وقالوا إن إمكاناته المهنية لا تؤهله لهذا المنصب.

وقال أحد الصحفيين -رفض ذكر اسمه-إن “ناجح كان محرراً بقسم الحوادث، وكانت كتاباته تحتوي أخطاء جمة حتى في العامية، فكيف له أن يصبح رئيس تحرير لأهم مطبوعة ثقافية في العالم العربي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى