مصر

فضيحة من العيار الثقيل لـ مختار جمعة يكشفها وزير الأوقاف الأسبق : متهم بسرقة وسطو

كتب عصام تليمة، مقالاً تناول فضائح وزير الأوقاف الفاسد مختار جمعة، المتهم فى قضايا فساد، يضاف إليها سرقة وسطو بشهادة وزير الأوقاف الأسبق.

سرقة وسطو

ووضع السيسي أموال الأوقاف تحت يد جمعة بشكل مباشر، فى فضيحة من العيار الثقيل.
وأضاف تليمة : ” وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة شخصية مثيرة للجدل، ليس في علمها فحسب، بل في جرأتها التي تتجاوز حدود الجرأة المحمودة إلى ما بعد ذلك بمراحل. فالرجل رغم أنه دكتور جامعي أزهري، لم يعرف له مؤلف علمي واحد مشهود له بالبحث العلمي فيه، ولا مقالات أو بحوث علمية، بخلاف معظم وزراء الأوقاف السابقين في مصر، الذين كان لهم نشاط علمي تتفق أو تختلف معه، على خلاف جمعة الذي كانت كل مؤهلاته هي رضا الجهات الأمنية عنه الذي يمتد إلى ما قبل ثورة يناير، مما اضطر الجمعية الشرعية بعد ثورة يناير إلى فصله منها، لعلاقته بالأمن “…

مختار جمعة

وتابع : “على الرغم من جرأته في قرارات إغلاق المساجد في رمضان ومنع الاعتكاف والتهجد فيها، والشروط التي وضعها لصلاة التراويح في المساجد، والتي تعد تضييقا على الناس، وتدل على جرأة على الحرمات بشكل عجيب، على الرغم من ذلك لم أكن متفاجأ من فضيحة من العيار الثقيل قام بها مختار جمعة، وهي فضيحة كشف تفاصيلها كاملة وزير أوقاف سابق كان ملء السمع والبصر في فترة وزارته، وفي عمله الأكاديمي العلمي داخل مصر وخارجها، إنه الدكتور محمود حمدي زقزوق رحمه الله “.

أما عن الفضيحة، فهي استيلاء وسطو وسرقة واضحة لا يخالف فيها أحد، قام بها مختار جمعة لجهد علمي ألفه زقزوق، ويبدو أن محمود زقزوق طفح به الكيل فكتب تفاصيل السرقة كاملة في مذكراته التي تحمل عنوان “رحلة حياة”، في عدة صفحات من ص: 189 حتى ص: 195، كلها تنضح بسلوك لصوصي قام به مختار جمعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى