عربي

فلسطين تستخدم “حق الفيتو” وتمنع الإمارات من الانضمام لمنتدى غاز شرق المتوسط

أكد مسؤول فلسطيني، الأربعاء، إن فلسطين استخدمت حق الفيتو ومنعت دولة الإمارات من الإنضمام إلى عضوية منتدى غاز شرق المتوسط.

فلسطين تمنع الإمارات من منتدى غاز شرق المتوسط

وأضاف المسؤول، لوكالة أنباء الأناضول، أن فلسطين “استخدمت حقها بالفيتو، باعتبارها عضوا مؤسسا في منتدى غاز شرق المتوسط، على طلب انضمام الإمارات إليه”.

ويعتقد أن الخطوة الفلسطينية جاءت كرد فعل على إعلان الإمارات في أغسطس الماضي اتفاقا لإشهار التطبيع مع إسرائيل برعاية أمريكية.

ويضم المنتدى كلا من (مصر وفلسطين والأردن واليونان وإيطاليا وقبرص الرومية وإسرائيل)، باعتبارها دولا مؤسسة للمنتدى.

ووافق وزراء الدول الأعضاء المؤسسين، على طلب انضمام فرنسا عضوا ثامنا، والولايات المتحدة بصفة مراقب.

فيتو فلسطيني

في الوقت نفسه، كشفت قناة “كان” الإسرائيلية إن السلطة الفلسطينية وضعت فيتو على انضمام الإمارات إلى منتدى الغاز لشرقي البحر المتوسط، الذي يضم “إسرائيل” أيضاً، ومنعت انضمامها.

وبحسب القناة الإسرائيلية، فإن المنتدى المنعقد في القاهرة، صوّت أمس الثلاثاء، على طلب انضمام الإمارات والولايات المتحدة وفرنسا كمراقبين.

وأضافت أن المنتدى وافق على طلب الولايات المتحدة وفرنسا، ورفض طلب الإمارات بعد أن عارضه المندوب الفلسطيني، لأن قرارات الانضمام تحتاج إلى إجماع الأعضاء.

وكانت كل من قبرص و​اليونان​ و”إسرائيل” و​إيطاليا​ ومصر و​الأردن​ وفلسطين، أعلنت في وقت سابق دخول ميثاق منتدى غاز شرق المتوسط حيز التنفيذ في الأول من مارس 2021. حيث أكد وزراء الطاقة في هذه الدول على أهداف المنتدى ​​كمنصة حوار منهجي حول السياسات المتعلقة ب​الغاز الطبيعي​.

كما أشاروا إلى أن المنتدى سيسهم في تنمية سوق غاز إقليمي مستدام، بما يتيح تعظيم الاستفادة من موارد الغاز الكامنة بمنطقة شرق المتوسط بالاحترام الكامل لحقوق أعضائه على مواردهم الطبيعية وفقاً للقانون الدولي.​​​​​​​

وزارة البترول والثروة المعدنية في مصر قالت في بيانها، عقب الاجتماع، أن الوزراء ناقشوا الطلبات الرسمية المقدمة من الدول الراغبة في الانضمام إلى المنتدى، ووافقوا ورحبوا بانضمام فرنسا بصفة عضو، وكذلك انضمام الولايات المتحدة بصفة مراقب، غير أنهم رفضوا دخول الإمارات بصفة مراقب.

كما وافقوا على عقد الاجتماع الوزاري المقبل بالقاهرة في الربع الأخير من عام 2021.

وناقش المؤتمر سبل المضي قدماً في الأمور التنظيمية للمنتدى، بما في ذلك استمرار رئاسة مصر للمنتدى حتى نهاية عام 2021، وستبدأ مدة الرئاسة الأولى طبقاً للميثاق في يناير عام 2022، عندما تتولى قبرص الدولة المؤسسة الأولى في الترتيب الأبجدي هذا الدور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى