أخباراقتصادمصر

فوداكوم الجنوب أفريقية التابعة للإمارات تستحوذ على 55% من فودافون مصر

بعد 13 شهرًا من إعلان الصفقة، أتمت مجموعة فوداكوم المحدودة -مقرها جنوب أفريقيا- وتتبع الإمارات شراء حصة 55% من شركة فودافون مصر للاتصالات بقيمة بلغت 59.7 مليار جنيه بعدد 132 مليون سهم خلال جلسة تداول اليوم الخميس بسوق خارج المقصورة بالبورصة المصرية، بحسب مصدر مسؤول بالشركة.

فودافون مصر

وذكرت الشركة المصرية للاتصالات التي تسيطر على حصة 44.94 بالمئة من فودافون مصر، فى 2021، أن فودافون مصر أخطرتها بتلقي عرض لنقل ملكية حصتها إلى شركة فوداكوم. 

وتمتلك مجموعة فودافون (التي تمتلك الإمارات منها 11%) ما يقرب من 60% من أسهم فوداكوم.

 وسبق أن أبرمت المجموعة اتفاقا مبدئيا مع شركة الاتصالات السعودية، أكبر مشغل للاتصالات في المملكة، لبيع الحصة مقابل 2.4 مليار دولار لكن المحادثات توقفت في ديسمبر كانون الأول.

وتنتظر “فوداكوم” موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية، على عرض الشراء الاختياري لأسهم الأقلية بـ”فودافون مصر” مقابل 17.92 دولار بقيمة إجمالية للصفقة 56.3 مليون جنيه.

وأصدرت المصرية للاتصالات 3 بيانات سابقة أكدت عدم نيتها التفريط في حصتها بفودافون مصر، ليصبح هيكل ملكية شركة فوافون مصر بين 55% لشركة فوداكوم، ونسبة 44.8% للشركة المصرية للاتصالات والباقي 0.2% لصغار المساهمين.

يذكر أن فودافون قد دخلت السوق المصري من خلال ائتلاف بين ڤودافون العالمية، وشركة إير تاتش، وبعض الشركاء المحليين والدوليين عام 1998، وعرفت وقتها باسم فون للاتصالات/ كليك جي إس إم سابقًا وكانت المشغل الثاني للمحمول، بعد مرور عام واحد فقط استحوذت مجموعة فودافون على حصة إير تاتش، كما استحوذت على حصة الشريك الفرنسي الدولي فيفاندي في عام 2022، وغيرت العلامة التجارية من كليك جي إس إم إلى فودافون مصر.

 شركة الاتصالات السعودية

وتغير هيكل المساهمين في فودافون مصر عام 2007 بدخول الشركة المصرية للاتصالات بحصة 44.94%، ليصبح هيكل المساهمين مجموعة فودافون بنسبة 54.93%، الشركة المصرية للاتصالات بنسبة 44.94%، ونسبة ضئيلة تقدر بـ0.13% للتداول الحر.

وكانت شركة الاتصالات السعودية عرضت شراء فودافون مصر، وتلقوا ردا حكوميا معرقلا أن القانون يقف عثرة في نقل الشركة المصرية الأولى في مصر دون تغيير الرقم (010) للشركات الجديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى